دعت روسيا الثلاثاء إيران إلى “عدم الانسياق وراء العواطف” واحترام “الأحكام الأساسية” من الاتفاق النووي رغم الضغوط الأميركية، غداة إعلان طهران تجاوز مخزونها من اليورانيوم المخصّب الحدّ المنصوص عليه في الاتفاق.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف “ندعو زملاءنا الإيرانيين إلى ضبط النفس، وعدم الانسياق وراء العواطف واحترام الأحكام الرئيسية من الاتفاق” الموقع في فيينا عام 2015.

ودعا أيضاً الأوروبيين إلى “الوفاء بوعودهم والتزاماتهم والقيام بكل شيء كي تكون الآلية التي أنشأوها (للسماح للشركات الأوروبية بمواصلة التعامل مع إيران رغم العقوبات) عملانية فعلاً”.

واعتبر أن “من دون ذلك، سيكون من الصعب جداً إجراء حوار بنّاء ومنتج بشأن إنقاذ الاتفاق”.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم في موسكو، روسيا، 30 أغسطس ، 2018. (AP Photo / Alexander Zemlianichenko)

وكانت روسيا أعربت الاثنين عن “أسفها” لتجاوز مخزون طهران من اليورانيوم المنخفض التخصيب حدّ الـ300 كلغ ودعت إلى “عدم المبالغة في تصوير الوضع”. ونددت بـ”الضغوط الأميركية غير المسبوقة” التي تمارسها الولايات المتحدة على إيران منذ قرار ترامب الانسحاب بشكل أحادي من الاتفاق النووي في أيار/مايو 2018.

وبموجب الاتفاق، تعهدت إيران عدم السعي لحيازة القنبلة الذرية وقبلت بفرض قيود مشددة على برنامجها النووي مقابل رفع جزئي للعقوبات الدولية التي تخنق اقتصادها.

إلا أن إعادة فرض العقوبات الأميركية بعد الانسحاب الأميركي يعزل إيران بشكل شبه كامل عن النظام المصرفي الدولي ويجعلها تفقد جميع مشتري نفطها تقريباً.

وباتت طهران تهدد بانتهاك بنود إضافية من الاتفاق ما لم تساعدها الدول الأخرى التي لا تزال موقعة عليه (ألمانيا والصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا) في الالتفاف على العقوبات الأميركية.