حذرت روسيا الاربعاء من أن اعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نيته ضم غور الأردن في الضفة الغربية يمكن أن يؤدي إلى تزايد التوتر.

وعبرت وزارة الخارجية الروسية عن قلقها بشأن الخطة الإسرائيلية وقالت ان تنفيذها يمكن أن يؤدي إلى “تزايد التوتر بشكل حاد في المنطقة ويقوض آمال التوصل إلى خطة سلام بين إسرائيل وجيرانها العرب”.

وأشارت موسكو إلى أن هذا الوعد الذي يأتي قبل الانتخابات أثار “ردود فعل سلبية للغاية” من الدول العربية، وجددت دعوتها لإجراء محادثات مباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين.

وفي إطار مساعيه لإعادة انتخابه في اقتراع 17 أيلول/سبتمبر، أطلق نتنياهو وعده الذي أثار تنديدات من الفلسطينيين والدول العربية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يصافح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال لقاء في الكرملين، 27 فبراير 2019 (MAXIM SHEMETOV / POOL / AFP)

والخميس يعتزم نتنياهو التوجه إلى منتجع سوتشي الروسي لاجراء محادثات مع بوتين في إطار حملته لمواصلة قيادته البلاد.

وافاد مكتب نتنياهو الأربعاء ان “الزعيمين سيناقشان قضايا اقليمية بينها الوضع في سوريا مع التركيز على توثيق آليات التنسيق العسكري”.

ويتوقع أن يلتقي نتنياهو وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو.

كان نتنياهو التقى بوتين في موسكو قبل أيام من الانتخابات الإسرائيلية في 9 نيسان/ابريل.