شهدت موجة برد غير معتادة انخفاض حاد بالحرارة إلى درجات تحت الصفر في أنحاء البلاد ليلة السبت.

انخفضت درجات الحرارة في الجولان إلى -9 درجات مئوية، -4.5 درجات مئوية في بلدة دالتون في الجليل، و-3.8 درجات في مجدل شمس المجاورة لجبل الشيخ.

وإستيقظ سكان صفد ومدن ساحلية، ومن ضمنها تل أبيب، على أجواء تقارب درجات التجمد صباح الأحد. بينما تراوحت 5 درجات في القدس.

وبينمايتوقع أن تستمر الأجواء الباردة بشكل غير معتاد، يتوقع خبراء الأرصاد الجوية انتهاء موجة الصقيع حتى الأحد بعد الظهر، وارتفاع درجات الحرارة في انحاء البلاد خلال الأسبوع.

وفي شهر أكتوبر، توفي شخص وأصيب العشرات بسبب هبوب رياح عاصفة وأمطار غزيرة في البلاد، ما أدى الى تساقط الأشجار وانهيار رافعة في مركز البلاد، وإلى فيضانات في الجنوب. وانقطعت الكهرباء عن مئات آلاف الإسرائيليين لعدة أيام، ما أثار موجة انتقادات من قبل سياسيين وغيرهم، الذي اتهموا اتحاد عمال شركة الكهرباء الإسرائيلية بالعمل ببطء، واتهام الشركة بفشل وضع بنية تحتية ملائمة.