تلقت مراكز يهودية في الولايات المتحدة وكندا تهديدات بوجود قنابل الأحد، بعد أن أظهرت موجة التهديدات عبر المحادثات الهاتفية ورسائل البريد الإلكتروني علامات تراجع.

وتحدثت أنباء عن تلقي تهديدات في مراكز يهودية تعمل في مدينة روتشستر بولاية نيويورك، ومدينة شيكاغو في ولاية إلينوي، وإنديانابوليس في ولاية إنديانانا، وميلووكي في ولاية ويسكونسين، وفي فانكوفر في مقاطعة كولومبيا البريطانية الكندية، وفي مدينة هيوستن بولاية تكساس.

وتبين للسلطات إن جميع هذه التهديدات كانت كاذبة وتمكنت المراكز من إستئناف عملها كالمعتاد بعد وقت قصير. في هيوستن، تم إرسال التهديد عبر البريد الإلكتروني ولم يتم إخلاء المبنى، في الوقت الذي قامت به وحدة K-9 التابعة للشرطة بتمشيط المكان بحثا عن قنابل، وفقا لوسائل إعلام محلية.

وجاءت هذه التهديدات في الوقت الذي تحتفل به الجاليات اليهودية من حول العالم بعيد البوريم (المساخر).

بحسب رابطة مكافحة التشهير، شهد هذا العام 152 تهديدا ضد مؤسسات يهودية في 37 ولايات ومقاطعتين كنديتين.

وتم تهديد عدد كبير من هذه المؤسسات أكثر من مرة واحدة.

في نيويورك، حيث تم إخلاء المركز اليهودي في مدينة روتشستر للمرة الثانية خلال أسبوع، وصف حاكم الولاية أندرو كومو التهديد بـ”عمل حقير وجبان” من مظاهر معاداة السامية في عيد البوريم اليهودي.

وأصدر أوامر لشرطة ولاية نيويورك بالعمل مع سلطات فرض القانون الفدرالية والمحلية على التحقيق.

وأوى المبنى سكان انقطعت الكهرباء في منازلهم جراء عاصفة ضرب المنطقة.

ونشر المركز على الفيسبوك “أبوابنا مفتوحة وستبقى مفتوحة. أيا كان من يقوم بهذا العمل فهو لا يدرك أن ذلك يجعلنا أقوى”.

يوم الخميس، قال مسؤول رفيع في شرطة نيويورك إن معظم التهديدات صادرة على الأرجح من شخص واحد يستخدم خدع تقنية لإخفاء مصدر مكالماته.