اعلن الحرس المدني الاثنين ان مغربيا في السابعة والعشرين من العمر توفي اختناقا في حقيبة سفر اختبأ في داخلها ووضعت في صندوق سيارة على عبارة.

وكان شقيقه (34 عاما) استقل العبارة بطريقة قانونية مع سيارة في رحلة بين جيب مليلية الاسباني في المغرب والمرية جنوب اسبانيا. وقال ناطق باسم الحرس المدني انه اراد على ما يبدو تهريب شقيقه الاصغر الى اسبانيا باخفائه في السيارة.

وخلال الرحلة اكتشف ان شقيقه لا يتنفس فابلغ طاقم العبارة. وبذلت جهود كبيرة لانعاشه من قبل طاقم العبارة ثم مسعفين في مرفأ المرية لكن من دون جدوى.

واوقف الاخ الاكبر واتهم بالقتل غير العمد.

وكان عثر على طفل في الثامنة من العمر من ساحل العاج مخبأ في حقيبة في المركز الحدودي بين المغرب وسبتة. وكان والده المقيم في اسبانيا حاول استقدامه سرا لان راتبه لم يكن يكفي ليطلب اقامة نظامية لابنه.

واثارت صور الاشعة التي تظهر وجود الصبي في وضعية الجنين في الحقيبة استياء شديدا في اسبانيا حيث منح في نهاية المطاف تصريحا بالاقامة الموقتة والتحق بوالديه.