خاط ثمانية مهاجرين ايرانيين شفاههم بالإبرة والخيط الاربعاء احتجاجا على ازالة مخيمهم في جنوب مخيم كاليه شمال فرنسا والتي بدأتها السلطات الاثين.

وافاد مصورون لفرانس برس ان المحتجين ساروا لمسافة قصيرة في ممر في المخيم وبدت شفاههم مخاطة جزئيا.

وحمل المحتجون اوراقا كتبوا عليها “نحن بشر” و”اين الديموقراطية؟ اين الحرية؟”.

وقال اوليفييه مارتو المسؤول في اطباء بلا حدود “طلبوا منا ان نخيط شفاههم لكننا رفضنا بالطبع فقاموا بذلك بأنفسهم بطريقة غير صحية بعد ان قاموا بتسخين ابر لتعقيمها”.

ومنذ بداية الاسبوع بدأت السلطات بهدم غرف عشوائية اقامها مهاجرون في جنوب المخيم. ويشكل المخيم اكبر حي عشوائي في فرنسا ويعيش فيه الالاف بانتظار فرصة للعبور الى بريطانيا.

وتسعى السلطات الى نقلهم الى مراكز استقبال في كاليه وغيرها في فرنسا.

وقال مسؤول اطباء بلا حدود ان ما فعله المهاجرون “يظهر جيدا ان الحلول المقترحة لا تناسبهم”.

وقال فرنسوا غينوك من جمعية “لوبرج” التي تساعد المهاجرين “هؤلاء الايرانيون الثمانية خاطوا شفاههم بعد ازالة خيمتهم”.

وجرت مواجهات الاثنين بين مهاجرين وناشطين وشرطة مكافحة الشغب.

ويعيش في مخيم كاليه في الاجمال بين 3700 و7000 من السوريين والافغان والسودانيين بشكل خاص في ظروف سيئة جدا. ويعيش في القسم الجنوبي العشوائي من المخيم بين 800 و1000 مهاجر وفق السلطات و3500 وفق الجمعيات.