أعلن مسؤول في الشرطة البريطانية صباح الخميس أن الرجل الذي اعتقل بعد هجوم بالسكين أسفر عن مقتل امرأة وإصابة آخرين بجروح مساء الأربعاء في لندن، يعاني من اضطرابات عقلية.

وقال مارك راولي أن “شخصا يبلغ من العمر 19 عاما أوقف بعيد الساعة 22,39 (21,39 ت غ) وهو موجود حاليا في المستشفى. وتفيد مؤشرات أولية أن الحالة العقلية لعبت دورا مهما في هذا العمل”.

لكنه اضاف أنه ليس هناك أي فرضية مستبعدة، بما في ذلك فرضية العمل الإرهابي.

وكانت الشرطة البريطانية اعلنت مقتل امرأة واصابة خمسة اشخاص آخرين بجروح مساء الأربعاء في هجوم بالسكين في ساحة راسل سكوير في وسط لندن، مشيرة الى أنها تحقق في إمكانية ارتباط العمل بـ”الإرهاب”.

واوضحت ان منفذ الهجوم الذي وقع قبيل الساعة 22,30 (21,30 ت غ) اوقف بعدما تم صعقه بمسدس كهربائي. ولم تحدد الوضع الصحي للجرحى ولا طبيعة إصاباتهم.

وفرض طوق امني حول مكان الهجوم غير البعيد عن المتحف البريطاني، كما ذكرت صحافية من وكالة فرانس برس.

وكان قائد شرطة مدينة لندن السير برنارد هوغان هاو حذر الاحد من امكانية وقوع هجوم ارهابي في المملكة المتحدة. وقال ان السؤال ليس ما اذا كان سيقع هجوم بل “متى” سيحدث ذلك.

ورفعت بريطانيا في آب/اغسطس 2014 مستوى الانذار من تهديد ارهابي الى الدرجة الرابعة على سلم من خمس درجات، مما يشير الى ان وقوع اعتداء “مرجح”.