منعت إسرائيل ناشط بريطاني مناصر للقضية الفلسطينية من دخولها مساء الأحد، بعد أسبوع من تمرير الكنيست قانونا يسمح لسلطات الحدود منع مواطنين أجانب يدعون إلى مقاطعة إسرائيل من دخولها.

ومُنع هيو لانينغ، الرئيس السابق لحملة التضامن مع فلسطين المؤيدة لحركة المقاطعة وسحب الإستثمارات وفرض العقوبات (BDS) من دخول إسرائيل، بحسب بيان مشترك لسلطة السكان والهجرة في وزارة الداخلية ووزارة الأمن العام التي يرأسها الوزير غلعاد إردان (الليكود)، بسبب جهوده المزعومة للدعوة إللى مقاطعة إسرائيل.

وكان من المتوقع أن يتم وضع لانينغ في طائرة متجهة إلى بريطانيا في ساعات الفجر أو صباح الإثنين.

وركز البيان الوزاري المشترك على صلة حملة التضامن مع فلسطين مع مجموعات أخرى تعمل ضد إسرائيل في بريطانيا، مشيرا إلى أن بعض أعضاء المجموعة كانوا على متن السفن التي كانت جزءا من الأسطول الذي هدف إلى كسر الحصار على غزة في 2010. وجاء في البيان أن لانينغ قام أيضا بلقاء شخصيات رفيعة من حركة حماس في غزة في عام 2012، من بينهم القيادي الكبير في الحركة إسماعيل هنية.

وقال إردان في بيان إن “على أولئك الذين يعملون ضد إسرائيل أن يفهموا أن الواقع قد تغير”. وأضاف: “لا توجد هناك دولة عاقلة تسمح بدخول شخصيات مركزية ومؤيدة لحملة المقاطعة وسحب الإستثمارات وفرض العقوبات الراغبين بالمس بها وعزلها”.

وزير الداخلية أرييه درعي (شاس) قال إن إسرائيل تتبع “سياسة حازمة لم تعد تتغاضى فيها عن نشطاء يرغبون في تقويض وجودها”.

وشدد بيان صادر عن السفارة الإسرائيلية في بريطانيا، نقل محتواه موقع “جويش نيوز”، على دعم المجموعة لحركة BDS، وأضاف البيان أن لانينغ “مرتبط بقادة حماس، التي تم تصنيفها كجماعة إرهابية في الإتحاد الأوروبي؛ مجموعة يدعو ميثاقها المعادي للسامية إلى قتل اليهود”.

وجاء في البيان أن “إسرائيل تسعى إلى حل سلمي للصراع مع الفلسطينيين. أولئك الذين يدعون للتطرف لا ينبغي السماح لهم بإثارة الكراهية في إسرائيل”.

في الأسبوع الماضي مررت الكنيست مشروع قانون يمنع المواطنين الأجانب الذين يدعون علنا لمقاطعة الدولة اليهودية أو يعملون بالنيابة عن منظمة تدعو إلى هذه الإجراءات من دخول إسرائيل.

وتم طرح مشروع القانون من قبل نائبين وسطي ويميني في الإئتلاف الحاكم وتمريره في قراءة ثالثة وأخيرة بأغلبية 46 مقابل 28.

القانون يشمل أيضا مؤيدي مقاطعة منتجات مستوطنات الضفة الغربية، بالإعتماد على تعريف قانوني لمقاطعة إسرائيل في قانون تم تمريره في عام 2011 يشمل جميع “المناطق تحت سيطرتها”.

القانون لا ينطبق على المواطنين الأجانب الذين يحملون تصاريح إقامة ويمنح وزير الداخلية صلاحية إعطاء إستثناءات. بموجب القانون الحالي، يملك وزير الداخلية الحق في منع أفراد من دخول إسرائيل.

منتقدو مشروع القانون رأوا أنه يهدف إلى إسكات معارضة سياسية مشروعة للسياسات الإسرائيلية.

وإنتقد عدد من المجموعات اليهودية في الولايات المتحدة وبريطانيا القانون أيضا.