وافقت اسرائيل على بناء 900 وحدة سكنية في حي رمات شلومو في القدس الشرقية، بحسب ما اعلنت حركة السلام الان المناهضة للاستيطان الخميس.

وقالت حاغيت اوفران المتحدثة باسم السلام الان لوكالة فرانس برس ان لجنة التخطيط اللوائية في القدس وافقت على طلب وسيتم بناء الوحدات السكنية في حي رمات شلومو.

وبحسب اوفران فان لجنة التخطيط اللوائية في القدس وافقت الاربعاء “على طلب البناء، والان سيسمح ببنائها”.

وجاءت الموافقة الاربعاء قبل ساعات من اعلان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو على تشكيل ائتلاف حكومي، بحسب المنظمة.

وكان مسؤولون فلسطينيون نددوا بالائتلاف الحكومي في اسرائيل ووصفوه ب”حكومة تهدف الى الاستيطان”.

وكانت خطط البناء في حي رمات شلومو الذي يقطنه اغلبية من اليهود المتدينين سببت في السابق ازمة دبلوماسية مع واشنطن على خلفية اعلانها للمرة الاولى في 2010 تزامنا مع زيارة نائب الرئيس الاميركي جو بايدن للقدس ولقائه كبار المسؤولين الاسرائيليين انذاك لاحياء محادثات السلام الفلسطينية-الاسرائيلية.

وكانت اسرائيل قد استولت على القدس الشرقية في 1967 واعلنت ضمها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي الذي يعتبر الاستيطان الاسرائيلي في كل الاراضي الفلسطينية غير شرعي وفقا للقانون الدولي.

وتعتبر اسرائيل القدس بشطريها عاصمتها “الابدية والموحدة” في حين يرغب الفلسطينيون بجعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.