دعت منظمة العفو الدولية اسرائيل الاثنين الى منح فلسطيني يعمل في منظمة خيرية دولية كبرى، “محاكمة عادلة ومفتوحة” بعد مزاعم عن تعذيبه في الحجز.

وقالت المنظمة في بيان ان محمد الحلبي مدير فرع منظمة “وورلد فيجن” المسيحية الاميركية الدولية في غزة، “منع في البداية من الوصول الى محام وعندما سمح لها في نهاية المطاف برؤيته، زعم انه تعرض لمعاملة سيئة في الحجز”.

وفي الرابع من اب/اغسطس الماضي، اتهمت السلطات الاسرائيلية محمد الحلبي الموقوف منذ منتصف حزيران/يونيو بتحويل مساعدات نقدية وعينية بملايين الدولارات خلال السنوات الاخيرة الى حركة حماس وذراعها العسكرية في قطاع غزة.

ودعت المنظمة في بيان السلطات الاسرائيلية الى ان ” تحقق فورا في مزاعم تعرض محمد الحلبي لسوء المعاملة في الحجز وان كان قد اضطر الى الاعتراف بالاكراه”.

وقال البيان ان “اي دليل تم الحصول عليه بواسطة التعذيب او غيره من ضروب المعاملة القاسية او اللانسانية او المهينة يجب ان يستثنى من الاجراءات”.

واضاف البيان “عدم اجراء تحقيقات مستقلة ومحايدة قد يجعل المحاكمة غير عادلة”.

وشككت منظمة “وورلد فيجن” في اتهامات اسرائيل للحلبي بتحويل ملايين الدولارات، مشيرة ان الارقام لا تتطابق مع الواقع.

ورات منظمة العفو الدولية ان “ادعاء سرقة الاموال المخصصة للمساعدة في تخفيف الازمة الانسانية في غزة امر خطير للغاية” مؤكدة ان هذا “يجعل من الملح ضمان حقوق محمد الحلبي واحترامها بشكل كامل وان تكون محاكمته عادلة وشفافة”.