أشار تقرير جدديد نشرته شركة “فرصة إسرائيل – موارد طاقة” وتم تقديمه إلى بورصة تل أبيب بوجود إحتياطي نفط بالقرب من البحر الميت بقيمة 1.2 مليار دولار.

الدراسة، التي أجرتها شركة “دانمور للإستشارة” الإسترالية المستقلة، قالت بأن منطقة “حتروريم” تضم ما بين 7-12 مليون برميل نفط. بحسب القناة الثانية الإسرائيلية، قالت شركة “فرصة إسرائيل – موارد طاقة” بأن التقرير يشير إلى إحتمال بنسبة 100% في إستخراج نفط من الموقع، الذي يغطي 94 كيلومتر مربع من منطقة البحر الميت.

في عام 1995، عثرت “مجموعة ديليك” الإسرائيلية على نفط في المنطقة بعد التنقيب على عمق 2 كيلومتر تحت سطح الأرض. لكن “فرصة إسرائيل” قالت على موقعها بأن شركة الطاقة قررت عدم مواصلة عملياتها بالقرب من البحر الميت بسبب سعره المنخفض في ذلك الوقت.

أسهم “فرصة إسرائيل”، التي تم منحها 25% من رخصة “حتروريم” في ديسمبر 2015، ارتفعت بنسبة 35% مع نشر التقرير يوم الأحد، بحسب موقع “واينت” الإسرائيلي.

بالإضافة إلى “فرصة إسرائيل”، تم منح رخص بتنقيب حقل النفط لخمسة شركاء آخرين، بحسب موقع الشركة على الإنترنت. من بين الخمسة 3 شركات إسرائيلية – “زيراح لإستكشاف النفط والغاز-شراكة محدودة” (28.75%)، و”مجموعة أشتروم المحدودة” (10%)، و”غينكو لإستكشاف النفق- شراكة محدودة” (28.75%) – إلى جانب عالم الجيولوجيا الإسرائيلي إلياهو روزنبرغ (%2.5) و”فرصة قبرص لإستكشاف النفط والغاز المحدودة” (5%)، والتي ستكون أول شركة مسجلة في قبرص ستدخل سوق النفط والغاز الإسرائيلية، بحسب موقع “غلوبس” الإخباري الإسرائيلي.

في بيان على موقعها، أعلنت الشراكة بأنها تعتزم الدخول من جديد إلى موقع التنقيب في “حلميش”.

برنامج التنقيب الجديد، بحسب البيان، يعتمد على “نتائج مسح سيزمي تم الحصول عليها من عمليات تنقيب سابقة” وسيتم تنفيذه بإستخدام “تكنولوجيات متطورة”.

ومن المقرر أن تبدأ عملية التنقيب في 1 نوفمبر، 2017، بحسب البيان.

إيال شوكر، الرئيس التنفيذي ل”فرصة إسرائيل”، قال للقناة الثانية بأن شركته “متحمسة من النتائج وتخطط للإستعداد للتنقيب بأسرع وقت ممكن”.

وأضاف شوكر، “في عصر يملأ فيه عدم اليقين إستكشاف النفط والغاز، تم منح الشراكة فرصة لدخول الحقل الذي تم إنتاج نفط فيه في السابق”.