سوف ينشر مجلس “يشاع” الإستيطاني منشور يعرض عدة إدعاءات يمينية، بمحاولة لنشر رسالة المجموعة ضد إنشاء دولة فلسطينية.

وورد أن المجلس قد يوزع المنشور على تلاميذ المدارس اليهود في الضفة الغربية.

والمنشور، بعنوان “كيبوس كيشكوش”، ما يمكن ترجمته كإحتلال هراء، يتضمن رسومات الرسام شلومي شركة، يدعي أن حل الدولتين للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني غير ممكن، بحسب تقرير يديعوت أحرونوت. ويحاول المنشور أيضا تبرير وجود المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية عن طريق الإدعاء أنه لم تتواجد في المنطقة دولة فلسطينية أبدا.

ومسألة جدلية أخرى يتناولها المنشور تدور حول ما يسمى هجمات تدفيع الثمن من قبل مجموعات يهودية متدينة يمينية متطرفة، ورد بالتقرير. وبينما يدين المنشور الهجمات، لكنه يذكر أن “هناك حالات نزاع داخلي بين العرب على الأراضي”، بما يبدو كإشارة الى نظريات المؤامرة التي تدعي أن اليهود بمعظم الأحيان ليسوا المسؤولين عن هجمات تدفيع الثمن.

صفحة من منشور مجلس ’يشاع’ الاستيطاني، العنوان هو ’الحقيقة يبدو لي خطرا. لماذا ان اسكن هناك اصلا؟’ (Courtesy Yesha Council)

صفحة من منشور مجلس ’يشاع’ الاستيطاني، العنوان هو ’الحقيقة يبدو لي خطرا. لماذا ان اسكن هناك اصلا؟’ (Courtesy Yesha Council)

وقال الناطق بإسم مجلس “يشاع” يغال ديلموني بيديعوت أحرونوت أن هدف المنشور هو منح الشباب الإسرائيليين الأدوات الضرورية “للإجابة على إدعاءات المجموعات اليسارية”.

“نحن ننظر لأجيال المستقبل”، قال ديلموني. “جيلنا لن يحقق الهدوء مع الفلسطينيين، ولهذا من المهم لنا أن يعرف الجيل الشاب الوقائع، وأن لا يعتمدوا على الأفكار التي تزرعها المنظمات اليسارية في رؤوسهم”.