ورد أن منسق الكورونا روني غامزو سيوصي بفرض قيود واسعة النطاق لوقف انتشار الفيروس في اجتماع المجلس الوزاري المصغر لشؤون الكورونا يوم الخميس.

وسيحاول الوزراء تأخير فرض القواعد حتى بداية الأعياد اليهودية – رأس السنة العبرية، يوم الغفران وعيد “سوكوت” – من منتصف سبتمبر حتى أوائل أكتوبر، لتجنب ضربة إضافية للاقتصاد، وفقا للقناة 12.

وورد أن القيود التي يخطط غامزو لفرضها خلال الأعياد تشمل الحد من التجمعات في دور العبادة، إغلاق الفنادق والأماكن السياحية الأخرى، الحد من الحركة، والتوصية بأن يحتفل الإسرائيليون بالأعياد مع عائلاتهم النووية فقط.

وقالت القناة، ملخّصة نهج غامزو، الذي بدا أنه مختلفا عن نهجه حتى الآن – معارضة شديدة للتدابير الشاملة لاحتواء الفيروس، بسبب الأضرار التي يمكن أن تسببها للاقتصاد، “إنها ليست مسألة إذا، بل متى”.

وفي بيان رد على التقرير، قال مكتب غامزو إن موقفه بشأن عمليات الإغلاق من أي نوع لم يتغير، وأنه يحاول تجنب فرضها بأي ثمن، طالما أن نظام الرعاية الصحية يمكنه الاستمرار في العمل.

مضيفو شركة ’يسرائير’، يرتدون ملابس واقية، ويجهزون طائرة تابعة للشركة لرحلة بين تل أبيب وإيلات، 17 أغسطس 2020 (Olivier Fitoussi / Flash90)

“كما هو معروف، طلب رئيس الوزراء من البروفيسور غامزو تقديم خطة مفصلة لإغلاق [قصير خلال الأعياد].

وأضاف البيان أنه “في إطار عمله، يجري البروفيسور غامزو مشاورات مع اقتصاديين لتقدير الآثار المختلفة وتحديد التوقيت المناسب لمثل هذه الإجراءات، من أجل تحقيق أعلى الفوائد الصحية بأقل تكلفة اقتصادية”.

وفي غضون ذلك، قامت وزارة الصحة مساء الإثنين بتحديث عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد وسجلت 1597 إصابة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وتم تسجيل أربع وفيات منذ منتصف الليل، ما يرفع حصيلة الوفيات منذ بداية الوباء إلى 692.

ومن بين 23,324 حالة نشطة، هناك 399 مريضا في حالة خطيرة، 111 منهم على أجهزة التنفس الصناعي. وهناك 176 شخصًا في حالة معتدلة، بينما ظهر على الباقون أعراضًا خفيفة أو بدون أعراض.

وبحسب الوزارة، تم إجراء 12,383 اختبارًا يوم الأحد، كانت نتيجة 9.1% منها إيجابية. وقالت الوزارة إنه تم اجراء 16,587 اختبارًا حتى الآن يوم الاثنين، ونتيجة 5.8% منها إيجابية.

ومن المقرر عقد ما يسمى بالمجلس الوزاري المصغر لشؤون الكورونا يوم الخميس لمناقشة قواعد التجمعات، بعد أن رفضت لجنة برلمانية تمديد القواعد الحكومية لمدة 28 يومًا.

وصوتت لجنة العدل، القانون والدستور على تقييد اللوائح الصحية التي اقترحها مجلس الوزراء مؤخرًا لأسبوع، بدلاً من أربعة الأسابيع التي طلبتها الهيئة الوزارية.

وقال رئيس اللجنة، عضو الكنيست من حزب شاس يعقوب آشر، خلال جلسة يوم الأحد أنه على الحكومة ان تكون واضحة بشأن القواعد والاستراتيجية الشاملة.

عضو البرلمان من حزب “يهدوت هتوراة” يعقوب آشر في حفل افتتاح حملتهم الانتخابية، قبل الانتخابات الإسرائيلية، في القدس، 12 فبراير 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)

وقال “لا يمكن للجمهور الانتظار أكثر لخطة منسق الكورونا البروفيسور روني غامزو، وبالتالي تمت الموافقة على القواعد لمدة أسبوع فقط”، متخذًا موقفًا متحديا مشابهًا للموقف الذي تبنته عضو الكنيست يفعات شاشا بيطون من حزب الليكود.

وتترأس شاشا بيطون لجنة فيروس كورونا في الكنيست، والتي كانت مكلفة بالإشراف على قرارات مجلس الوزراء بشأن القيود المتعلقة بالوباء، لكن تم نقل مسؤوليات لجنتها إلى لجنة آشر بعد خلافات متكررة مع حكومة نتنياهو الشهر الماضي.

ودخلت القيود المفروضة على التجمهر في الأماكن المغلقة التي أقرها مجلس فيروس كورونا يوم الجمعة حيز التنفيذ يوم الأحد، لكن لم يصادق الكنيست عليها حتى يوم الاثنين.

واتفق الوزراء على منع تجمهر أكثر من 10 أشخاص في الأماكن المغلقة التي تبلغ مساحتها أقل من 80 مترا مربعا كالمصالح التجارية والمطاعم والكنس، ومنع تجمع أكثر من 20 شخصا في الأماكن الأوسع حجما. حتى اليوم، سُمح للمطاعم باستقبال 20 زبونا في الداخل و30 في الهواء الطلق.

وفي الأماكن المفتوحة، سيُسمح بالتجمهر لما يصل عددهم إلى 30 شخصا، بدلا من الحد الأقصى البالغ 20 شخصا المعمول به حاليا.