سوف تعود امرأة فلسطينية من قطاع غزة إلى طفلتها بعد أن فارقتها مدة ستة أشهر بينما رقدت الرضيعة في المستشفى في القدس الشرقية، بعد منح الأم تصريح للعودة إلى اسرائيل، بحسب تقرير القناة 13 يوم الثلاثاء.

ولم تتمكن الإمرأة من الوصول إلى القدس بعد الذهاب إلى غزة لتشييع ابنيها اللذان لم ينجيا من ولادة توأم ثلاثي في مستشفى المقاصد في القدس الشرقية.

وبحسب التقرير، منعت الاجراءات البيروقراطية الامرأة من العودة الى القدس. ولكن، في اعقاب اسئلة من قبل القناة 13، وافق المنسق العسكري الإسرائيلي مع الفلسطينيين على طلب الوالدة، وسمح لها بدخول اسرائيل. ولم يذكر التقرير متى يتوقع وصولها القدس.

وفي شهر يناير، وصلت الإمرأة من غزة حامل بتوأم ثلاثي الى مستشفى المقاصد للخضوع لعملية طارئة. وبدأ المخاض لديها وولدت، ولكن اثنين من بين ثلاثة الأطفال، ذكرين، توفيا بعد بضعة ايام.

الطفلة شهد مع ممرضة في مستشفى المقاصد في القدس الشرقية، مايو 2019 (Channel 13 screenshot)

وعادت الوالدة إلى غزة لدفن ابنيها، بينما بقيت التوأم شهد في القدس، حيث اعتنى بها طاقم المستشفى.

وطلب المستشفى عدة مرات من السلطة الفلسطينية تقديم طلب لمنسق النشاطات الحكومية في الأراضي التابع لوزارة الدفاع لدخول والدة ووالد شهد الى اسرائيل، ولكن لم يتحقق ذلك.

وبقى الوالدين بتواصل لمدة اشهر مع الطفلة عبر محادثات الفيديو، افاد التقرير.

وقال المنسق في بيان انه تلقى طلب واحد سابق للتصريح، ولكن كان فيه اخطاء ولذلك تم رفضه.

وتصدر اسرائيل آلاف التصاريح سنويا للفلسطينيين في قطاع غزة لدخول اسرائيل من أجل تلقي العلاجات الطبية.