يتم تمويل حوالي 20 شقة تمت الموافقة عليها مؤخرا في مستوطنة بيت إيل في الضفة الغربية من قبل منظمة يترأسها مرشح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمنصب السفير الى اسرائيل، دافيد فريدمان، بحسب ما أفاد تقرير تلفزيوني يوم الأربعاء.

وتمول منظمة “اصدقاء بيت ايل الأمريكيين”، التي يترأسها فريدمان، المبنى المخطط المكون من خمس طوابق في المستوطنة المجاورة لمدينة رام الله الفلسطينية.

وتمت المصادقة على 20 الوحدات السكنية في نهاية شهر يناير بأول موجة مصادقات على بناء في المستوطنات من قبل حكومة نتنياهو بعد تولي ترامب منصبه. تمتن المصادقة على المنازل ضمن قرار لمحكمة العدل العليا، قال افيغادور ليبرمان عند الإعلان عنها.

ووفقا لتقرير للقناة الثانية الأربعاء، جمعت المنظمة الأمريكية حوالي 2.5 مليون شيكل من أجل نظيرتها الإسرائيلي، “المنظمة ليشيفا سكوت عوفاديا في بيت ايل”.

دافيد فريدمان، مستشار ترامب للشؤون الإسرائيلية، يتحدث مع صحفيين في تجمع دعم لترامب في القدس، 26 اكتوبر 2016 (Raphael Ahren/Times of Israel)

دافيد فريدمان، مستشار ترامب للشؤون الإسرائيلية، يتحدث مع صحفيين في تجمع دعم لترامب في القدس، 26 اكتوبر 2016 (Raphael Ahren/Times of Israel)

وكانت المنظمة الإسرائيلية هي المسؤولة عن توسيع بؤرة اولبانا الاستيطانية المجاورة للمستوطنة، والتي قامت المحكمة العليا بإخلاء جزء منها عام 2012، وعدة حالات أخرى من البناء غير القانوني على اراضي فلسطينية خاصة.

وسوف يتم بناء المشروع الحالي أيضا على ارض فلسطينية خاصة، وفي حال يتم، ستتم شرعنته بأثر رجعي ضمن قانون التسوية الجدلي الذي صداق عليه الكنيست في بداية الأسبوع.

ويظهر اسم فريدمان على عدة مباني في المستوطنة بالضفة الغربية التي تم بنائها بتمويل المنظمة الأمريكية التي يترأسها.

وفي شهر ديسمبر العام الماضي، رشح ترامب فريدمان لمنصب السفير القادم الى اسرائيل، ولكن لم تحدد لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ موعدا لجلسة تثبيته.

ووفقا لمجموعة جاي ستريت اليهودية اليسارية، قد يتم عقد الجلسة في الاسبوع القادم. وتعارض مجموعات حمائمية في الولايات المتحدة تعيين فريدمان بسبب ميله السياسي الى اليمين المتطرف.

وقال احد مؤسسي المستوطنة في شهر ديسمبر ان ترامب قدم تبرع بقيمة 10,000 دولار الى بيت ايل عام 2003 بسبب صديقة فريدمان. وقد تبرعت عائلة زوج ابنة ترامب، جاريد كوشنير، عشرات آلاف الدولارات خلال السنوات لمستوطنات الضفة الغربية.