عندما اتصل فادي جريس بخدمة الزبائن في”كلاس-ديل”، كان يأمل في الحصول على الحذاء الذي كان قد طلبه منذ أشهر من موقع التسوق على الإنترنت. بدلا من ذلك، ما تلقاه كان وابلا من الإهانات العنصرية من مساعد المبيعات الذي قاله له، “نحن لا نبيع للعرب”.

بحسب التقرير في موقع “واينت” الإخباري، قام الشاب (26 عاما) من سكان مدينة حيفا بشراء المنتج من الموقع، والذي هو جزء من مجموعة “دينغلي إندستري”، في شهر يوليو مع تعهد بأنه سيحصل على المنتح خلال 15-35 يوم عمل. وقال جريس أنه عندما اتصل بداية للإستفسار عن طلبه، قيل له بأن سبب التأخير هو تراكم الطلبات وخدمة البريد الإسرائيلية البطيئة.

عندما اتصل مرة أخرى بعد أسبوع، فوجئ جريس، الذي يعمل في أحد فروع سلسة سوبرماركت “ميغا”، برد غير متوقع، عندما قال له ممثل المبيعات على الخط، “إسمع أيها العربي، نحن لا نبيع للعرب، الموت للعرب. أيها الكلب، أيها الإرهابي”.

من جهته، حاول جريس المحافظة على هدوئه ولكن الإساءة استمرت. عندما سأل عن مقر الشركة قيل له “إلى أين ستذهب أيها العربي؟ نحن في لندن”. وعندما حاول جريس الإحتجاج على المعاملة التي يتلقاها، قال له ممثل المبيعات، “إذهب أيها العربي، لا يوجد منتج، لا نبيع لعرب قذرين هنا”، قبل أن يقطع الإتصال.

وقال جريس لموقع “واينت” أنه عندما قام بالإتصال برقم خدمة الزبائن مرة أخرى قوبل بضحك من ممثلي مبيعات آخرين عندما روى لهم ما حدث معه. وبعد أن طلب التحدث مع المدير تم تحويله إلى الممثل الأول الذي تحدث معه، والذي قال له، “ألم تسمع؟ لا نبيع للعرب. لو كنت أعرف أنك عربي لما كنت صادقت على طلبك. لأنك عربي قذر”.

في أعقاب الحادثة، تقدم جريس بدعوى ضد الشركة بقيمة 200,000 شيكل (52,400 دولار)، بحسب موقع “واينت”.

داني أورن، ممثل عن مجموعة “دينغلي أندستري”، قال إن الحادثة لا تمثل سياسة الشركة وأن التأخير في توصيل الطلب كان بسبب نظام البريد.

وقال أن “كل الرزم تصل، هذا مضمون تماما.الطرود تصل من هولندا. صحيح أن عددا من الرزم تأخر في أنظمة البريد في الخارج، ولكنها في طريقها إلى إسرائيل”.

تعليقا على مزاعم جريس تحديدا، قال أورن: “فيما يتعلق بالشكوى، أريد التأكيد على أنه لم تكن هناك أبدا في السابق مشكلة مع الزبائن من الوسط العربي. الممثل الذي يدور الحديث كان معنا بشكل مؤقت ولم يحصل على كل التوجيهات الضرورية، ولكنه استخدم كلمات بذيئة دخلت إلى رأسه من دون أي رقابة من الإدراة”.

مضيفا: “بإسم الشركة في الخارج، ندين بشدة تصرف هذا الموظف المتبدئ وسأحرص شخصيا على أن تتم إقالته على الفور. نأخذ على محمل الجد السلوك العنصري للموظف، الذي أساء لأحد زبائننا، وسنحرص على ضمان عدم تكرار حوادث كهذه في المستقبل”.