اتهمت النيابة العامة البرازيلية أغنى مصرفي في العالم، جوزيف صفرا، لموافقته المزعومة على دفع أكثر من 4 ملايين دولار رشاوى لمراجعي الضرائب لخفض أو إلغاء الغرامات على الضرائب غير المدفوعة.

وقال مكتب المدعي الإتحادي في بيان يوم الخميس، أن صفرا كان على علم بخطة المديرين التنفيذيين عام 2014 في بنك سافرا لدفع 15.3 مليون ريال (4.25 مليون دولار) كرشاوى. كما تم اتهام المدير التنفيذي السابق للبنك جواو ايناسيو بوغا، الذي يزعم أنه تفاوض على مخطط الرشوة المدفوعة.

وقال ممثلو الإدعاء أن صفرا لم يشارك مباشرة في مفاوضات الرشوة، ولكن أظهرت محادثات مسجلة أن بوغا أبلغ سافرا بشأن محادثات الرشوة.

مجموعة صفرا، شركة صفرا للإستثمار، قالت في بيان أن الإتهامات التي وجهها الإدعاء “لا أساس لها”، وأنه لم يتم تقديم أي رشاوى للمدققين ولم تتلقى مجموعة سافرا أي فوائد.

قدرت ثروة صفرا بنحو 17 مليار دولار من قبل مجلة “فوربس”، مما يجعله الشخص الـ -42 الأغنى في العالم، وتاسع أغنى يهودي.

وهو شقيق المصرفي والمتبرع الراحل أدمون صفرا.