قدم ملك الاردن عبدالله الثاني الخميس التعزية لعائلة الكاتب ناهض حتر الذي اغتيل الاحد في عمان وندد بهذه “الجريمة البشعة”، بحسب بيان للديوان الملكي.

وهذا اول رد فعل علني للملك الذي اكد “ادانته الشديدة لهذه الجريمة البشعة والغريبة على شعبنا الأردني الأصيل وثقافتنا”، وفقا للمصدر.

كما اكد رفض الجميع في الاردن “للعمل الاجرامي الجبان” الذي استهدف حتر.

ونقل البيان عن الملك قوله ان “هذا الوطن نشأ بروح الأسرة الواحدة المتعاضدة المتماسكة بين الجميع، مسلمين ومسيحيين، البعيدين كل البعد عن التطرف والعنف والتعصب الاعمى”.

وشيع الالاف في بلدة الفحيص، شمال غرب عمان الاربعاء، جثمان حتر الذي قتله مسلح عندما كان يهم بدخول قصر العدل لحضور جلسة محاكمته بسبب رسم كاريكاتوري اعتبر انه “يمس الذات الالهية”.

وقال مصدر من عائلة حتر، ان الملك تعهد امام اشقاء حتر ملاحقة ومحاكمة أولئك الذين حرضوا على قتل الكاتب.

ورافق الملك رئيس الوزراء هاني الملقي الذي ردد المشيعون امس هتافات ضده.

وكانت عائلة حتر اتهمت رئيس الوزراء ووزير الداخلية سلامة حماد بالتقصير في توفير الحماية لحتر الذي كان قد تلقى عشرات التهديدات بالقتل وطلب الحماية.

وكان حتر الكاتب اليساري المسيحي (56 عاما) نشر رسما كاريكاتوريا، لم يرسمه، على صفحته على فيسبوك بعنوان “رب الدواعش” ما اثار جدلا واستياء على مواقع التواصل الاجتماعي.

لكن حتر حذف المنشور من صفحته بعد ان اكد أن الرسم “يسخر من الارهابيين وتصورهم للرب والجنة، ولا يمس الذات الالهية من قريب أو بعيد، بل هو تنزيه لمفهوم الالوهة عما يروجه الارهابيون”.

وقبض على القاتل ووجه له مدعي عام محكمة الجنايات الكبرى الاحد تهم “القيام بعمل ارهابي ادى الى موت انسان، والقتل العمد مع سبق الاصرار، وحمل وحيازة سلاح ناري دون ترخيص”.