كانت ممثلة العراق في مسابقة ملكة جمال الكون لعام 2017 – التي نشرت صورة على انستغرام في العام الماضي مع نظيرتها الإسرائيلية وأجبرت عائلتها على الفرار من البلد الشرق أوسطي – قد تم الترحيب بها واحتضانها هذا الأسبوع من قبل المتسوقين في سوق في القدس خلال زيارة استثنائية لإسرائيل.

“شعرت في الواقع بغرابة – الناس يشبهون شعبي. تبدو المدينة مثل دمشق، مثل سوريا، وقد كنت هناك، لذا يبدو كل شيء مألوفاً بالنسبة لي”، قالت سارة عيدان في بث تلفزيوني الثلاثاء لقناة حداشوت.

بينما كانت عيدان تجوب سوق محاني يهودا، صادفت العديد من الإسرائيليين من أصل عراقي، وأخبرتها أحداهم أنها تود العودة إلى العراق.

“إن شاء الله”، كان جواب عدنان.

وقد إغتمرت إيدان بالإشادة، حيث قالت لها امرأة إسرائيلية: “أشكرك على شجاعتك، فأنت مصدر إلهام لجميع النساء في العالم”.

وتعيش ملكة الجمال التي تبلغ من العمر 26 عاما والمولودة في العراق في الولايات المتحدة، لكن عائلتها اضطرت إلى الانتقال من البلد العربي بعد أن ظهرت صورة التقطتها مع ملكة جمال إسرائيل أدار غاندلسمان في العام الماضي.

في ذلك الوقت، واجهت ضغطًا كبيرًا ورفضت إزالة الصورة من على الإنستغرام.

جائت عيدان إلى إسرائيل بناء على دعوة من اللجنة اليهودية الأمريكية، وقالت رئيسة اللجنة اليهودية الإسرائيلية أفيتال ليبوفيتش أنها اتخذت “عدة محادثات طويلة لإقناعها بالقدوم إلى إسرائيل. لقد أرادت فعلاً ذلك، لكنها كانت خائفة قليلاً”.

ملكة جمال اسرائيل ادار غاندلسمان (يسار) وملكة جمال العراق سارة عيدان يلتقطن صورة خلال مسابقة ملكة جمال الكون (Instagram)

من القدس قالت عيدان إن العراقيين والإسرائيليين ليسوا أعداء.

“لا أعتقد أن العراق وإسرائيل أعداء، أعتقد أن الحكومات ربما تكون أعداء لبعضها البعض”، قالت. “لكن هناك الكثير من العراقيين الذين ليس لديهم مشكلة مع إسرائيل أو مع الشعب اليهودي. هناك الكثير من العراقيين في جانبي، وأعتقد أنهم سعداء بأنني هنا”.

كما أشارت إلى رد الفعل السلبي الذي تلقته عند نشر صورة إنستغرام العام الماضي.

“لم أكن أعتقد أن الأمور ستتفجر هكذا عندما التقطت هذه الصورة”، قالت في إسرائيل. “لقد عشت لسنوات عديدة في الولايات المتحدة، ولدي العديد من الأصدقاء اليهود أو الإسرائيليين، ولا أفكر في الناس هكذا”.

“لا أستطيع الذهاب إلى العراق في أي وقت قريب”، قالت مضيفة أنها ستشعر بالأمان فقط للسفر إلى بلدها الأم عندما تكون لها علاقات أفضل مع إسرائيل. “هذا هو الثمن الذي دفعته وكذلك عائلتي منذ أن أجبروا على مغادرة البلاد”.

كما عرض التقرير التلفزيوني لقطات من لقاء عيدان مع غاندلسمان في فندق والدورف أستوريا بالقدس هذا الأسبوع.

“لقد كانت خائفة مني عندما قابلتني للمرة الأولى”، قالت عيدان عن أول لقاء لها مع صديقتها الإسرائيلية، مضيفة أن غاندلسمان قالت لها “أنا خائف من التحدث إليك”.

“بعد ذلك، جلسنا وتحدثنا لساعات وساعات، حتى غضب طاقم ملكة جمال الكون منا، وقالوا لنا ’هيا، لدينا جلسة تصوير‘”،تذكرت مبتسمة.

ومع ظهور تقارير عن زيارة عيدان لإسرائيل، تم استهداف صفحاتها على الإنستغرام هي وغانسلسمان من قبل قراصنة الإنترنت، حسب التقرير.

في كانون الأول/ديسمبر، تحدثت عيدان عن محنتها لشبكة CNN، حيث رددت التهديدات “المخيفة” بالقتل والنداءات المتلهفة لوالدتها في الوطن.