اعلنت “لجنة الانقاذ الدولية” غير الحكومية الثلاثاء ان ملكة الاردن رانيا التي تستقبل بلادها الاف اللاجئين السوريين ستزور الاسبوع المقبل جزيرة ليسبوس اليونانية، بوابة العبور الرئيسية للمهاجرين الى اوروبا.

وتاتي زيارة ملكة الاردن بعد تلك التي قام بها البابا فرنسيس السبت للتضامن مع اللاجئين والمهاجرين. وفي تحد لسياسة التشدد الاوروبية في استقبال لاجئين، اصطحب معه 12 سوريا مسلما الى الفاتيكان.

وقالت المنظمة غير الحكومية في بريد الكتروني لوكالة فرانس برس ان برنامج الملكة رانيا سينشر الاربعاء.

وبحسب وكالة الانباء اليونانية فان الملكة ستصل الجزيرة مطلع الاسبوع وستزور خصوصا مخيم كارا تيبي.

وهذا المخيم يستقبل لاجئين سوريين قدموا قبل بدء العمل بالاتفاق بين الاتحاد الاوروبي وتركيا الذي ينص على ان تعيد السلطات لتركيا كل الاشخاص الوافدين بشكل غير شرعي الى الجزر اليونانية منذ 20 اذار/مارس.

وقبل زيارة الملكة والبابا فرنسيس، قامت الممثلتان الاميركيتان سوزان ساراندون وانجيلينا جولي والفنان والناشط الصيني آي واي واي منذ الشتاء الماضي جزيرة ليسبوس التي اصبحت ممرا الزاميا لكل الشخصيات المدافعة عن قضايا اللاجئين.