أفادت وزارة الخارجية الفرنسية الأحد أن حزب الجبهة الوطنية الذي تقوده مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن لم يتمكن من ايصال ملصقات حملتها الانتخابية في الوقت المناسب للسماح بعرضها قرب مراكز الاقتراع خارج البلاد.

وأشارت الوزارة إلى أن “المرشحين هم من يطبعون الملصقات ويتعين عليهم تسليمها للجنة الانتخابية قبل انقضاء الموعد النهائي” للقيام بذلك، اي العاشر من نيسان/ابريل.

وأضافت أن “عشرة” من المرشحين الـ11 قاموا بذلك في الوقت المحدد، ما يعني أن ملصقاتهم وضعت في مراكز الاقتراع التي خصصت للمغتربين.

وتوضع ألواح معدنية كبيرة خارج مراكز الاقتراع في فرنسا تعلق عليها ملصقات المرشحين الـ11.

ودعي نحو 1,3 مليون فرنسي، أي ما يعادل اثنين بالمئة من مجموع الناخبين، للتصويت خارج فرنسا.

ويدلي الفرنسيون بأصواتهم الأحد وسط اجراءات أمنية مشددة في انتخابات تعتبر حاسمة لمستقبل البلاد وخصوصا في ما يخص علاقة باريس بالاتحاد الأوروبي.

وتعتبر مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن من المتقدمين في السباق إلا أن استطلاعات الرأي تتوقع تقاربا كبيرا في النتائج.