أ ف ب – أفاد مسؤول قضائي الثلاثاء أن مقدمة البرامج منى العراقي في تلفزيون “القاهرة والناس” الخاص، ستلاحق قضائيا بتهمة التشهير ونقل معلومات كاذبة، بعد أن شهرت في برنامجها بنشاطات حمام عام قالت أنه يستقبل مثليين جنسيين، ما أدى إلى اعتقال 26 شخصا تأكدت براءتهم لاحقا.

وكان الأشخاص الـ 26 اعتقلوا في السابع من كانون الأول/ديسمبر، واتهموا بـ”ممارسة الفجور” في الحمام وسط القاهرة، قبل أن تعلن براءتهم في الثاني عشر من كانون الثاني/يناير.

وقبضت الشرطة على هؤلاء في حمام عام في وسط القاهرة وهم نصف عراة، وقامت محطة “القاهرة والناس” بتصوير عملية توقيفهم، وتم بث هذه المشاهد في وقت لاحق ما أثار غضب مجتمع يعرف بأنه محافظ إجتماعيا.

وهاجمت منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان بث هذه المشاهد على التلفزيون.

وقد تباهت العراقي التي تقدم برنامجا أسبوعيا اسمه “المستخبي”، بأنها كانت وراء كشف أمر هذا الحمام، وإبلاغ الشرطة عنه أثناء إجرائها تحقيقا إستقصائيا عن “الإيدز وتجارة الجنس الجماعي” في مصر.

وبثت على صفحتها في الفيسبوك مقطع فيديو لإعلان عن الحلقة الأولى من ضمن ثلاث حلقات لبرنامجها تتطرق إلى هذا الموضوع.

ويقول الإعلان، “لأول مرة في تاريخ الإعلام المصري والعربي، نقود مباحث الآداب لإقتحام أكبر وكر لتجارة الجنس الجماعي بين الذكور في قلب القاهرة”.

وأوضح مسؤول في مكتب النائب العام الثلاثاء، أن منى العراقي ستحاكم بتهمتين، الأولى التشهير بحق 26 شخصا ونشر معلومات كاذبة، والثانية للنظر في ما إذا كان سيتم وقف برنامجها.

وأضاف هذا المسؤول أن موعد محاكمتها بالتهمة الأولى سيكون في الأول من اذار/مارس، والتهمة الثانية في الرابع من نيسان/ابريل.

وتمت ملاحقة منى العراقي بناء على شكوى تقدم بها محام يمثل عائلات بعض الأشخاص الـ 26.