أصدرت السلطات الإسرائيلية يوم الإثنين تحذيرات سفر شديدة تحث المسافرين الاسرائيليين على تجنب الأماكن التي سيكون فيها اهدافا رئيسية للارهابيين، بما في ذلك تركيا وكثيرا من دول الشرق الأوسط.

من المتوقع أن يسافر مئات الآلاف من الإسرائيليين الى الخارج خلال فترة الأعياد اليهودية التى تبدأ مع بداية العام اليهودي الجديد في 20 سبتمبر، وتنتهي بمهرجان السوكوت في الفترة من 4 الى 12 اكتوبر عندما يتوجه معظم المسافرين الى الخارج.

وأشار مكتب مكافحة الإرهاب في مكتب رئيس الوزراء الذي يصدر التحذيرات قبل معظم مواسم الأعياد والعطلات، إلى أن القائمة تضم بعض اكثر الوجهات السياحية شعبية بالنسبة للاسرائيليين بما في ذلك شبه جزيرة سيناء وتركيا.

وكانت التحذيرات سارية المفعول بالنسبة للأردن وبقية مصر.

وفي كل هذه الأماكن، من المعروف أن الجماعات الإرهابية تخطط لهجمات في مناطق مزدحمة، وقد تتطلع إلى استهداف المناطق التي يرجح العثور فيها على مجموعات كبيرة من الإسرائيليين الذين يقضون اجازتهم.

وأشد التحذيرات هي عن سيناء، حيث استقطبت الأماكن السياحية على شاطئ البحر منذ فترة طويلة عشرات الآلاف من الإسرائيليين خلال فترات العطلات الرئيسية.

وأشار المكتب إلى أن سيناء تعرضت للإرهاب في الآونة الأخيرة في منتصف أبريل/نيسان عندما هاجم مسلحون من تنظيم داعش حاجزا بالقرب من دير سانت كاترين في شبه الجزيرة، وهو واحد من حوادث إراقة الدماء الأخيرة التي وقعت في تمرد إسلامي مستمر.

وكان 18 شرطيا مصريا قد قتلوا الخميس في هجوم شنه مسلحون في شمال سيناء.

وقال التحذير إن على الإسرائيليين تجنب السفر إلى سيناء في المستقبل المنظور، وترك شبه الجزيرة فورا إذا كانوا موجودين هناك.

وجاءت تركيا أيضا في إشارة خاصة، مع الإشارة إلى أن اسطنبول والمدن التركية الأخرى كانت هدفا لموجة من الهجمات الإرهابية الانفصالية في السنوات الأخيرة، وأن المؤسسات الإسرائيلية استهدفت بشكل خاص في بعض الأحيان.

وحث المكتب الإسرائيليين على البقاء يقظين أينما سافروا، مشيرا إلى أن الإرهابيين قد نفذوا هجمات مؤخرا في عواصم أوروبا الغربية وفي أمريكا الشمالية أيضا.

وقال التحذير أن اليقظة هامة بشكل خاص في المناطق التي ترتادها حشود كبيرة مثل الملاعب الرياضية والمواقع السياحية الشعبية ومراكز المواصلات العامة.