اعلن مكتب المحاماة البنمي “موساك فونسيكا” الذي كان في صلب فضيحة “اوراق بنما” التي كشفت الاحد انه تعرض لعملية قرصنة معلوماتية تمت من ملقمات اجنبية وانه قدم شكوى في هذا الصدد.

وقال رامون فونسيكا مورا مدير المكتب واحد مؤسسه لوكالة فرانس برس “لدينا تقرير تقني يقول اننا تعرضنا لقرصنة من اجهزة ملقمة في الخارج” موضحا انه قدم الاثنين “شكوى في هذا الصدد لدى النيابة”.

واضاف “لا احد يتحدث عن قرصنة” في الصحافة التي تستفيض منذ يومين في كشف الوقائع في حين انها “تلك هي الجريمة الوحيدة التي ارتكبت”.

واستهجن ايضا ان تركز المعلومات التي كشفت من 11,5 مليون وثيقة سحبت من النظام المعلوماتي لمكتبه على الزبائن الاكثر شهرة مع الاستخفاف بالحياة الخاصة.

واضاف “لا نفهم هذا الامر، اصبح العالم يتقبل ان الحياة الخاصة ليست حقا للفرد”.

وتاتي تصريحات رامون فونسيكا مورا بعد يومين على كشف صحف في العالم اجمع فضيحة التهرب الضريبي التي اطلق عليها اسم “أوراق بنما” استنادا الى حوالى 11,5 مليون وثيقة سربت من مكتب المحاماة البنمي “موساك فونسيكا”. وكشف التحقيق عن نظام تهرب ضريبي واسع النطاق شمل مسؤولين سياسيين وشخصيات بارزة في عالم الرياضة او اثرياء.