واشنطن – عدل مكتب السجون في الولايات المتحدة تاريخ الإفراج عن جوناثان بولارد على موقعه على الإنترنت من ’15 نوفمبر 2015′ إلى حياة.

المتحدث بإسم مكتب السجون لم يفسر يوم الإثنين التغيير على ‘مكانة السجين’، حيث أكد أنه حدث مؤخرا.

في إطار المبادئ التوجيهية المقتدى بها في عام 1987 عندما تلقى بولارد محلل سابق في البحرية الأمريكية، السجن مدى الحياة لتهمة التجسس لصالح إسرائيل، انه مؤهل لإفراج مشروط تلقائي يوم 21 نوفمبر من العام المقبل، ولكن هذا لا يضمن الإفراج، قال اد روس.

‘لم يكن هناك أي تغيير للمكانة’، قال روس، واصفا التغيير بأنه ‘إداري’ فقط.

زوجة بولارد، استر، قالت لجيروزاليم بوست أنها ممتنة للتغيير، قائلة أن الوضع السابق يضفي مصداقية على الحجة الخاطئة أنه من المرجح أن يطلق سراحه العام المقبل، ويقوض الجهود المبذولة لدفع الرئيس أوباما إلى تخفيف الحكم الصادر لبولارد.