انتشر مقطع رسوم متحركة سعودي عبر شبكات التواصل الإجتماعي يحذر إيران من  رد سعودي في حال شن طهران ضربة عسكرية ضد المملكة السعودية، بحسب معهد بحوث إعلام الشرق الأوسط (ميمري).

ويصور الفيديو سفينة مساعدات سعودية في “الخليج العربي” تتتعرض لهجوم من قبل زوارق سريعة إيرانية. في رد على الهجوم، تقوم فرقاطة سعودية بتدمير القوارب الإيرانية، ويشن الجيش السعودي هجمات عسكرية على إيران من الجو والبر والبحر.

ويصل هذا الفيديو إلى ذروته في احتفالات حاشدة في ميدان أزادي في طهران، تُرفع فيها صور لولي العهد السعودي والأعلام السعودية.

ويبدأ الفيديو بتحذير على لسان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يعلن فيه أن “الوصول لقبلة المسلمين هو هدف رئيس للنظام الإيراني. لن ننتظر حتى تصبح المعركة في السعودية بل سوف نعمل لكي تكون المعركة في إيران”،

وقطعت السعودية علاقاتها الدبلوماسية مع إيران في يناير 2016 بعد أن هاجم متظاهرون إيرانيون بعثات دبلوماسية سعودية ردا على إعدام الرياض لرجل دين شيعي بارز.

ويبدو أن الفيديو جاء ردا على مقطع فيديو نشره الإيرانيون في أوائل عام 2017 لهجوم صاروخي “يمني” ضد السعودية، بحسب “ميمري”.

في الفيديو الإيراني يتم إطلاق الصواريخ على منشآت تابعة لشركة النفط السعودية “أرامكو”، وفي الفيديو السعودي تدمر صواريخ “الرياح الشرقية” مفاعل بوشهر النووي الإيراني.

وبالمثل، يتضمن الفيديو الإيراني صورا لولي العهد السعودي على يافطات في جدة، في حين أن الفيديو السعودي يتضمن صورا مشابهة في تجمع احتفالي في ميدان أزادي.