قُتل ثمانية نساء على الأقل يوم الثلاثاء، وأُصيب 25 آخرين، من بينهم مصابة في حالة خطرة، في حادث طرق مروع وقع عند مفرق “لهافيم” جنوبي إسرائيل.

وتحدثت تقارير أولية عن أن شاحنة كانت تنقل جرارا اصطدمت بالحافلة على شارع رقم 31 حوالي الساعة الثانية ظهرا.

جميع ضحايا الحادث هن نساء بدويات كانوا في طريق العودة من رحلة إلى المسجد الأقصى في القدس.

معظمم المسافرات في الحافلة من المنطقة المحيطة بالحورة، وهي مدينة بدوية كبيرة في منطقة النقب.

وأشارت تقارير إلى أن شاحنة كانت تنقل جرارا كبيرا اصطدمت بالجانب الأيسر للحافلة، ما تسبب بإصابة المسافرات اللواتي جلسن على هذا الجانب من الحافلة.

ويبدو أن الجرار سقط عن الشاحنة واصطدم بالحافلة، ولكن بعض التقارير تحدثت عن اصطدام محراث كان على جانب الجرار بالحافلة.

وسارعت مروحيات، من بينها مروحيات تابعة للجيش الإسرائيلي، وسيارات إسعاف إلى موقع الحادث لنقل الجرحى إلى مركز سوروكا الطبي في بئر السبع.

عند الساعة الثالثة بعد الظهر أعلنت منظمة نجمة داوود الحمراء، أن بعض الجرحى ينتظرون نقلهم إلى المستشفى في الوقت الذي عملت فيها أعداد كبيرة من سيارات الإسعاف والطواقم الطبية وطواقم الإنقاذ على الوصول إلى عدد من الأشخاص الذين لا يزالون محاصرين في الحافلة.

وورد أن إحدى المصابات في حالة حرجة، ومصابتين أخرتين في حالة متوسطة.

وقال إيلي بيرتس، من طواقم الإطفاء في بئر السبع، لأخبار القناة الثانية، أن “الحادث صعب جدا. كل شخص كان على الجانب الذي تعرض للإصطدام أصيب إصابة بالغة”.

ويقع مفرق “لهافيم” عند تقاطع شارع رقم 40 الذي يمتد من كريات غات حتى بئر السبع، أكبر مدينة جنوب إسرائيل، وشارع رقم 31 الممتد من منطقة البحر الميت في الشرق.