اعلنت منظمة اليونيسيف الثلاثاء ان 62 طفلا على الاقل قتلوا واصيب 30 اخرون في المعارك الدائرة في اليمن منذ اسبوع.

وقال جوليان هارنيس ممثل اليونيسيف في اليمن حيث تقود السعودية منذ الخميس تحالفا عربيا ضد المتمردين الحوثيين الشيعة وحلفائهم، “ينبغي الاسراع في حماية الاطفال، وعلى كل اطراف هذا النزاع ان يبذلوا ما بوسعهم لحماية الاطفال”.

وهارنيس موجود حاليا في الاردن.

ولفت صندوق الامم المتحدة للطفولة في بيانه الى ان “المعارك اصابت الخدمات الصحية الاكثر بدائية باضرار كبيرة وكذلك النظام التعليمي”، مشيرا الى “انعدام الامن الغذائي وسوء التغذية” كمشكلتين تطالان الاصغر سنا.

من جهته، اعرب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عن “قلقه العميق” حيال المعلومات التي تحدثت عن مقتل عدد كبير من المدنيين.

وذكر بان “جميع الاطراف المعنيين بالعمليات العسكرية في اليمن بواجباتهم التي تندرج ضمن القانون الانساني الدولي لجهة حماية المدنيين”، وذلك وفق تصريحات للمتحدث باسمه في بيان.

وتشن السعودية منذ الخميس غارات جوية على مواقع المتمردين الحوثيين وحلفائهم الذين يسيطرون على مناطق واسعة في اليمن.

وفي اشارة الى تدهور الوضع، سحبت الامم المتحدة من اليمن كامل طاقمها الاجنبي فيما انتقل موفدها جمال بنعمر الى الاردن.