لقي ستة أشخاص مصرعهم وأصيب شخصان آخران في حادث طرق مروع وقع بين حافلة إسرائيلية ومركبتين فلسطينيتين على طريق رئيسي في الضفة الغربية الثلاثاء.

وقال مسعفون إن اصطداما وقع بين حافلة مدرعة إسرائيلية وسيارة سفريات أجرة فلسطينية ومركبة فلسطينية على الطريق رقم 60 جنوب مستوطنة عوفرة. ولم تتضح بعد أسباب الحادث.

مؤسسة “نجمة داوود الحمراء” لخدمات الإسعاف قالت إنه تم الإعلان عن وفاة 6 من ركاب سيارة الأجرة الفلسطينية في مكان الحادث ونقل شخصين مصابين آخرين إلى مستشفيات في القدس.

وتم الإعلان عن وفاة سائق سيارة الأجرة، وهو رجل في سنوات الخمسين من عمره، ورجل وسيدة في سنوات الثلاثين وثلاثة أطفال – صبيين وطفلة – في موقع الحادث من قبل مسعفين في نجمة داوود الحمراء وطبيب عسكري إسرائيلي الذي وصل إلى المكان لتقديم المساعدة.

وقال متحدث بإسم الهلال الأحمر إنه لا يستطيع تأكيد التقارير التي تحدثت عن أن خمسة من بين القتلى الستة هم أبناء عائلة واحدة من بيت لحم.

وهرعت أعداد كبيرة من طواقم نجمة داوود الحمراء وسيارات الإسعاف إلى موقع الحادث، وفقا لنجمة داوود الحمراء.

وأصيب في الحادث فتى فلسطيني يبلغ من العمر 17 عاما بإصابة بالغة في الرأس، وتم نقله بسيارة إسعاف إلى مستشفى “هداسا هار هتسوفيم” حيث يرقد تحت التخدير وتم ربطه بجهاز تنفس.

وتم نقل سائق الحافلة الإسرائيلية، في سنوات الخمسين من عمره، في حالة متوسطة إلى مستشفى “هداسا عين كارم”. وكانت الحافلة خالية من الركاب عند وقوع الحادث.

يائير شوسهايم، مسعف في نجمة داوود الحمراء، قال إن عددا من ضحايا الحادث حوصروا بين حطام إحدى المركبات.

وقال في بيان صدر عن نجمة داوود الحمراء “لقد رأينا سيارة أجرة كانت منقسمة إلى نصفين، وخمسة أشخاص محاصرين داخلها، السائق كان خارج المركبة، وحوصر تحت سيارة، وكان مصاب آخر ملقى في مكان قريب”، وأضاف إن “الركاب الذين حوصروا داخل المركبة عانوا من إصابات بالغة وتوفوا في مكان الحادث. بعد إخراجهم أعلنّا عن وفاة الركاب الستة”.

وغالبا ما يتم تحصين الحافلات الإسرائيلية التي تسافر في الضفة الغربية بنوافذ وألواح جانبية مدرعة لحمايتها من الحجارة والرصاص. هذه الحماية تجعل من هذه الحافلات أكثر ثباتا وثقلا.

هذا الحادث هو ثاني حادث طرق مميت على نفس مقطع الطريق خلال أقل من أسبوع.

يوم الجمعة الماضي، قُتل ثلاثة أشخاص وأصيب خمسة آخرون في حادث طرق مروع بين مركبة إسرائيلية وأخرى فلسطينية، وقع هو أيضا على الطريق رقم 60، المؤدي شمالا إلى مستوطنة بيت إيل.

الصور من مكان الحادث أظهرت أن المركبة الفلسطينية انحرفت عن مسارها وانزلقت إلى صخور قريبة نتيجة للحادث. وتم العثور على المركبة منقلبة. القتلى في الحادث كانوا من ركاب السيارة الفلسطينية، ثلاث نساء تراوحت أعمارهن بين 20 و50 و60 عاما، بحسب بيان للشرطة الإسرائيلية. ووُصفت حالة فلسطينيين آخرين، امرأة في سنوات الثلاثين من عمرها ورجل في سنوات الخمسين، بأنها بالغة. وأصيب في الحادث إسرائيلي بجروح متوسطة في حين وُصفت جراح إسرائيليين آخرين بالطفيفة.