قُتل ثلاثة أشخاص عندما انحرفت سيارة نحو رصيف واصطدمت بمطعم وسط تل أبيب ليلة السبت. سائق السيارة من بين القتلى.

ونُقل 5 أشخاص آخرين إلى مستشفى “إيخيلوف” بإصابات مختلفة في أعقاب الحادث الذي وقع في شارع بن يهودا.

وقالت الشرطة إن ما وقع كان حادثا، وليس هجوما.

وقالت الشرطة إن السائق، وهو رجل من مدينة رعنانا التي تقع وسط إسرائيل ويبلغ من العمر (41 عاما)، عانى كما يبدو من نوبة قلبية، ما أدى إلى فقدانه السيطرة على المركبة والإنحراف نحو الرصيف، مصطدما بطاولات في مطعم “فوراما”، وهو مطعم للمأكولات الآسيوية في شارع بن يهودا. (وكانت تقارير سابقة قد أشارت إلى أن السائق هو رجل مسن فقد وعية لأسباب لم تُعرف على الفور).

وأظهرت صورة التقطتها كاميرات المراقبة للحادثة مركبة تسير بسرعة كبيرة تنحرف نحو الرصيف في شارع بن يهودا وتدهس عدد من الأشخاص قبل أن تصطدم بالطاولات خارج المطعم.

تحذير: مشاهد صعبة

وسارعت الشرطة إلى التوضيح بأن الحادثة هي حادث سير وليس هجوما في الوقت الذي لا تزال فيه تل أبيب تتعافى من آثار الهجوم الذي وقع قبل أقل من أسبوعين في مجمع “سارونا” التجاري في المدينة، وأسفر عن مقتل 4 أشخاص وإصابة العشرات.

الهجوم الذي وقع في 8 يونيو جاء بعد أسابيع من الهدوء النسبي في أعقاب أشهر من العنف الذي شمل هجمات طعن ودهس وإطلاق نار وتفجير إنتحاري نفذها فلسطينيون وأسفرت عن مقتل 33 إسرائيليا منذ الأول من أكتوبر.

وقُتل أيضا خلال هذه الفترة حوالي 200 فلسطيني، معظمهم خلال تنفيذهم لهجمات، بحسب السلطات الإسرائيلية.