قتل الجيش المصري نحو 25 جهادي تابعين للدولة الإسلامية في شبه جزيرة سيناء يوم الجمعة، وفقا لتقرير صادر عن راديو إسرائيل.

قام الجيش بتنفيذ العديد من الغارات الجوية في المنطقة، واستهدف أعضاء جماعة “أنصار بيت المقدس” عبر مروحيات أباتشي.

إندلعت إشتباكات بين الإسلاميين والقوات المصرية بعد هجوم كبير يوم الخميس الماضي، عندما استهدف الجهاديون قوات الأمن بالصواريخ، وسيارة مفخخة في محافظة شمال سيناء. في هجمات متزامنة التي ادعت إحدى الجماعات التابعة لمجموعة الدولة الإسلامية مسؤوليتها لها. والتي راح ضحيتها على الأقل 30 شخصا.

كانت هجمات الأسبوع الماضي الأكثر دموية منذ أكتوبر 2014، عندما قتل 30 جنديا وجرح العشرات في هجمات متزامنة.

إدعت الجماعة المصرية التابعة لمجموعة الدولة الإسلامية، أنصار بيت المقدس مسؤوليتها عن تلك الهجمات، قائلة على تويتر أنها “نفذت هجمات متعددة في وقت متزامن في مدن العريش، شيخ زويد ورفح”.

تعهدت المنظمة في نوفمبر بالولاء للدولة الإسلامية، التي استولت على أجزاء كبيرة من الأراضي في سوريا والعراق.

أيضا يوم الجمعة، قيل أن 35 من مقاتلي الدولة الإسلامية قتلوا في العراق، في سلسلة من الغارات الجوية التي نفذها الجيش الأردني.

ساهمت وكالة فرانس برس في هذا التقرير.