تدحرجت حافلة تابعة لشركة “ايغيد” 70م في وادي شمال الضفة الغربية، ساعات الصباح الباكر الجمعة، ما أدى الى مقتل شخصين على الأقل وإصابة 7 اشخاص، 4 منهم بحالة خطيرة، بحسب عمال الإنقاذ.

وكانت الشاحنة في شارع 60 بالقرب من مستوطنة هالفونا عندما انحرفت عن الشارع حوالي الساعة الواحدة بمنتصف الليل، وفقا لنجمة داود الحمراء.

وقُتل رجلين، وأصيب أربعة اشخاص بإصابات بالغة، اثنين بإصابات متوسطة، وشخص واحد بإصابات خفيفة، بحسب نجمة داود الحمراء. وكشف الإعلام العبري ان القتيل البالغ 37 عاما هو سائق الشاحنة افيخاي كوراني، والد لخمسة اطفال ينحدر من مستوطنة ارئيل.

وقال الناطق بإسم نجمة داود الحمراء زكي هيلر أنه تم اجراء عملية الإنقاذ بالتعاون مع الجيش، وأن العملية تعرقلت بسبب الظلام، المنطقة الوعرة والاجواء الجوية العاصفة. وكانت هناك ضرورة لإستخدام مروحيات عسكرية لإخراج المصابين من الوادي الى سيارات الاسعاف في الشارع.

طواقم انقاذ وقوات امن اسرائيلية في ساحة تدحرج حافلة في وادي بالقرب من مستوطنة معاليه لفونا في الضفة الغربية، 27 يناير 2017 (Moshe Mizrachi/Flash90)

طواقم انقاذ وقوات امن اسرائيلية في ساحة تدحرج حافلة في وادي بالقرب من مستوطنة معاليه لفونا في الضفة الغربية، 27 يناير 2017 (Moshe Mizrachi/Flash90)

ووصف عمال الإنقاذ صعوبة وصول مكان الحادث في الوادي.

“كان علينا المشي 10 دقائق بالمطر والوحل حتى ان نصل الحافلة. طلبنا المروحيات للمساعدة في إخلاء المصابين”، قال مايكل شاي كوهن، متطوع في خدمة الإسعاف “هتسالا”. “للأسف، عند وصولنا اكتشفنا عدة ضحايا فاقدين للوعي وبدون نبض. وكان الاخرون مصابون بإصابات متفاوتة”.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية أن الحافلة كانت حافلة مدرعة تستخدمها شركة “ايغيد” في الضفة الغربية. وكان عمال الانقاذ يحاولن رفع الحافلة المقلوبة للتأكد من عدم وجود ضحايا تحتها.

وصنف عمال الإنقاذ الحادث “بالمتعدد الضحايا”، وتم استدعاء عشرات سيارات الإسعاف، المتطوعين والمسعفين من جميع انحاء المنطقة.

“طلب مسعفو هتسالا الذين وصلوا ساحة الحادث ارسال الإضاءة، بالإضافة الى طواقم بحث، اطفاء ومروحيات من أجل المساعدة بالوصول الاشخاص في الحافلة”، قال مناحيم ليف، من خدمة الإسعاف هتسالا، ووصف الحادث بـ”الشديد”.