قتل ناشط في مجموعة سلفية جهادية في قطاع غزة اثناء اشتباك مسلح مع قوة امنية تابعة لوزارة الداخلية التي تديرها حركة حماس اثناء محاولة اعتقاله من منزله في شمال مدينة غزة، بحسب ما اعلنت مصادر امنية وطبية.

وقال اياد البزم الناطق باسم الداخلية لوكالة فرانس برس ان “احد العناصر الخارجة عن القانون” توفي صباح الثلاثاء اثناء محاولة اعتقاله بعد ان بادر باطلاق النار على قوى الامن ورفض تسليم نفسه”.

واضاف البزم ان القتيل “حاول تفخيخ المنزل المتواجد به في منطقة حي الشيخ رضوان حيث وجد في المنزل احزمة ناسفة وعبوات تفجيرية وقذائف ار بي جي واسلحة مختلفة”.

وقال مصدر طبي ان “عناصر من الامن والشرطة قامت بنقل جثة يوسف الحتر (27 اما) الى مستشفى الشفاء بمدينة غزة حيث قتل في الاشتباك اثناء محاولة اعتقاله”.

وذكر شهود عيان ان “قوة كبيرة من قوى الامن حاصرت المنزل ثم حدث اشتباك عنيف مسلح ما ادى الى مقتل الحتر” .

وقال احد سكان المنطقة ان الحتر من “عناصر مجموعة انصار الدولة الاسلامية في بيت المقدس التابعة لداعش” اي تنظيم الدولة الاسلامية.

وعرضت وزارة الداخلية على موقعها الالكتروني صورا للاسلحة التي عثر عليها بعد مقتل الحتر.