أطلق عناصر الشرطة النار وقتلوا امرأة عربية أثناء محاولتها طعنهم في البلدة القديمة في القدس الثلاثاء، بحسب مسؤولون.

لم تقع إصابات بصفوف الشرطة في الحادث. وتوفيت المرأة متأثرة بإصاباتها بالرصاص، أعلنت الشرطة.

واقتربت المرأة البالغة (50 عاما)، من عناصر الشرطة الذين كانوا في شارع حاغاي، الذي يوصل بين باب العامود وحائط المبكى. وعند اقترابها، سحبت سكين من حقيبتها وحاولت طعنهم، بحسب الشرطة.

“رد عناصر الشرطة الذين كانوا في خطر واضح ووشيك بسرعة وبشكل مهني. أطلقوا النار وحيدوا التهديد”، قالت الشرطة بتصريح.

السكين الذي استخدمته امرأة فلسطينية لمهاجمة مجموعة شرطة حدود في البلدة القديمة في القدس، 8 مارس 2016 (Israel Police)

السكين الذي استخدمته امرأة فلسطينية لمهاجمة مجموعة شرطة حدود في البلدة القديمة في القدس، 8 مارس 2016 (Israel Police)

وقدم عناصر الشرطة الذين وصلوا ساحة الهجوم الإسعاف الأولي للإمرأة المصابة، ولكنهم أعلنوا وفاتها بعد بضعة دقائق.

وورد في تقرير وكالة “معا” الفلسطينية، أن اسم المتوفى هو فدوى احمد محمد أبو طير (50 عاما)، من سكان حي أم طوبا في القدس الشرقية.

ووقتا قصيرا قبل ذلك، اعتقلت القوات الإسرائيلية في حاجز قلنديا امرأة فلسطينية بحوزتها سكينا مخبأ داخل حقيبتها، قال الجيش.

سكين حاولت امرأة فلسطينية تهريبه الى داخل إسرائيل عبر حاجز قلنديا في 9 مارس 2016 (IDF Spokesperson’s Unit)

سكين حاولت امرأة فلسطينية تهريبه الى داخل إسرائيل عبر حاجز قلنديا في 9 مارس 2016 (IDF Spokesperson’s Unit)

ولاحظ عناصر الشرطة العسكرية، الذين يحرسون بعض الحواجز، السكين اثناء كشف حقيبة الإمرأة داخل جهاز الفحص بالأشعة، قال الجيش بتصريح.

وقالت الإمرأة الفلسطينية للمحققين أنها خططت لتنفيذ هجوم طعن، وفقا للشرطة.

وشهد باب العامود في القدس العديد من الهجمات ضد عناصر شرطة الحدود.

وفي الشهر الماضي، أصيب ثلاثة اشخاص في هجوم طعن في باب العامود – شرطيان حدود وعابر سبيل أصيب بشظية.

وفي وقت سابق في شهر فبراير، قُتلت شرطية الحدود هدار كوه (19 عاما) في هجوم عند باب العامود، حيث أطلق ثلاثة فلسطينيين النار على كوهن وزملائها.

وتلقت كوهن إصابة خطيرة في الرأس وتوفيت بعد بضع ساعات في مستشفى هداسا جبل المشارف في القدس. وأصيب ضابط شرطة آخر بإصابات خطيرة في الهجوم.