انفجرت سيارة مفخخة الثلاثاء في صيدا جنوب لبنان، ما تسبب بمقتل شخص على الأقل، بحسب ما أفاد مراسل لوكالة فرانس برس والوكالة الوطنية للإعلام.

ورأى المراسل السيارة المشتعلة نتيجة الإنفجار وجثة ممزقة إلى جانبها. وذكرت الوكالة من جهتها أن الإنفجار استهدف مسؤولا محليا في حركة فتح الفلسطينية.

الإنفجار وقع بالقرب من مخيم عين الحلوة، جنوبي صيدا.

وقالت وسائل إعلام لبنانية بأن القتيل هو الجنرال فتحي زيدان، مسؤول رفيع في حركة فتح يدير مخيم المية ومية القريب من صيدا.

ولُقب زيدان بـ”زوزو”، بحسب موقع “نهار نت” الإخباري اللبناني.

وأُصيب في الإنفجار شخصان آخران، بحسب تقارير محلية.

في عام 2009، استُهدف منزل زيدان بقنبلة يدوية، من دون أن يُصاب هو بأذى. ونفى زيدان بأن يكون للهجوم علاقة بصراع داخلي في حركة فتح على السلطة.

المخيمات في لبنان تُدار داخليا من قبل فصائل فلسطينية مختلفة وليس من قبل السلطات اللبنانية.

يوم الأحد، أوقف رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الذي يتزعم فتح، التمويل لحركة التحرير الشعبية، مع تحركه نحو ترسيخ السلطة.