قُتل قيادي في منظمة “حزب الله” بجنوب لبنان ليلة السبت، حسبما ذكرت وسيلة إعلام تابعة للنظام الإيراني الأحد.

وتم إخراج علي محمد يونس، من قرية جبشيت الواقعة بجنوب لبنان، من سيارته وإطلاق النار عليه وطعنه على طريق بالقرب من النبطية.

وأفادت وكالة “فارس” الإيرانية أن يونس كان مسؤولا عن العمليات لتحديد الجواسيس والمتعاونين في المنظمة، المقربة من الحرس الثوري الإيراني.

وأكد حزب الله وفاة يونس يوم الأحد.

عناصر من حزب الله يقومون بإغلاق أحد الطرقات، بينما يقوم آخرون من الهيئة الصحية الإسلامية، وهي ذراع تابعة للمنظمة المدعومة من إيران، برش مطهرات كإجراء وقائي ضد فيروس كورونا، في الضاحية الجنوبية لبيروت، 27 مارس، 2020. (Bilal Hussein/AP)

وذكرت وسائل إعلام لبنانية أن الشرطة المحلية اعتقلت مشتبها به، لكن لم يتم نشر هويته.

وأفات تقارير أن لقتل يونس علاقة بموقعه في حزب الله.

وكان يونس مقربا من قاسم سليماني، قائد فيلق القدس الذي قُتل في غارة جوية أمريكية في شهر يناير من العام الحالي.