قُتل القائد العسكري الكبير في حزب الله مصطفى بدر الدين في غارة اسرائيلية مفترضة في سوريا في بداية الاسبوع، بحسب تقارير اعلامية لبنانية.

وأكد بيان لتنظيم صباح الجمعة مقتل بدر الدين، ولكنه لم يحمل اسرائيل مسؤولية الغارة، التي ورد انها وقعت بالقرب من مطار دمشق في 10 مايو.

وجاء في بيان ثان اصدره الحزب بعد بيان سابق نعى فيه فجرا بدر الدين “تفيد المعلومات المستقاة من التحقيق الأولي أن انفجاراً كبيراً استهدف أحد مراكزنا بالقرب من مطار دمشق الدولي” ما تسبب بمقتل بدر الدين “وإصابة آخرين بجراح”.

واوضح الحزب ان “التحقيق سيعمل على تحديد طبيعة الانفجار وأسبابه، وهل هو ناتج عن قصف جوي أو صاروخي أو مدفعي” على ان تعلن النتائج “قريبا”.

وقالت عدة قنوات تلفزيونية لبنانية، ومنها قناة الميادين المقربة من حزب الله، صباح الجمعة ان اسرائيل نفذت الغارة.

وورد ان بدر الدين (55 عاما) تولى قيادة عمليات حزب الله العسكرية من القائد السابق وابن عمه عماد مغنية، الذي ايضا يعتقد ان اسرائيل اغتالته عام 2008. وورد ان شقيقة بدر الدين، سعدة، كانت متزوجة من مغنية.

وبدر الدين هو احد المتهمين الخمسة من المحكمة الدولية باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري، والذين رفض حزب الله تسليمهم.

واورد الحزب في بيان بثته قناة المنار التابعة له “قال قبل شهور، لن أعود من سوريا إلا شهيداً أو حاملاً راية النصر. إنه القائد الجهادي الكبير مصطفى بدر الدين +ذو الفقار+. وها هو اليوم عاد شهيدا ملتحفا راية النصر الذي أسّس له عبر جهاده المرير في مواجهة الجماعات التكفيرية في سوريا والتي تشكل رأس الحربة في المشروع الأميركي الصهيوني في المنطقة”.

وفرضت وزارة الخزانة الاميركية في تموز/يوليو على بدر الدين ومجموعة من القادة والمسؤولين العسكريين من حزب الله عقوبات قالت انها تأتي في سياق “كشف واستهداف الدعم النشط الذي يقدمه حزب الله لنظام بشار الأسد، فضلاً عن أنشطة الحزب الارهابية الاخرى”.

ويعد حزب الله الشيعي المدعوم من ايران، ابرز حلفاء النظام السوري ويقاتل الى جانبه بشكل علني منذ العام 2013.

ولم تؤكد اسرائيل حتى الان دورها المفترض في اغتيال بدر الدين. وقلما تقر اسرائيل مشاركتها في عمليات من هذا النوعـ ولكن أكد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عدة مرات في الاشهر الاخيرة على عمل اسرائيل لعرقلة عمليات تهريب الاسلحة لحزب الله في السورية ومحاولات تسليحه على الطرف السوري من مرتفعات الجولان.