قُتل شاب فلسطيني وأُصيب 5 آخرون في سلسلة من المواجهات مع قوات الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية بعد ظهر يوم الخميس، بحسب تقارير إسرائيلية وفلسطينية.

وقُتل خالد جوابرة (20 عاما) في مواجهات بالقرب من مخيم العروب للاجئين، شمال مدينة الخليل، وهو الفلسطيني الثالث الذي يُقتل في إشتباكات مع القوات الإسرائيلية الخميس، بحسب الفلسطينيين. من ضمن القتلى شاب فلسطيني حاول مهاجمة جنود بسكين.

بالقرب من الخليل، أُصيب 5 فلسطينيون في مواجهات مع قوة مشتركة للجيش الإسرائيلي وشرطة حرس الحدود. بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية “معا” فإن القوات الإسرائيلية إستخدمت الذخيرة الحية.

وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيان لها بأن الفلسطينيين قاموا بإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة على القوات. ولم تصدر عن الجيش أنباء عن وقوع إصابات أو أضرار، ولم يتم التأكيد من جانبه أيضا على قيام الجنود بإطلاق النار على المحتجين الفلسطينيين.

في وقت سابق يوم الخميس، حاول شاب فلسطيني طعن عناصر أمن عند حاجز عكسري خارج مستوطنة تبواح شمال الضفة الغربية، وفقا لمسؤولين أمنيين. وتم إطلاق النار على منفذ الهجوم وقتله خلال الهجوم، بحسب الشرطة. ولم يصب إسرائيليون في الحادث.

ليلة الأربعاء، قُتل فلسطيني (21 عاما) في إشتباكات إندلعت عندما داهمت قوات إسرائيلية قرية قطنة، بحثا عن ذخيرة ولإعتقال مطلوبين. وقام الفلسطينيون بإلقاء الزجاجات الحارقة والحجارة على القوات، بحسب الجيش.

وتم إطلاق النار على يحيى طه في الرأس بيد قوات إسرائيلية، وتوفي الشاب في وقت لاحق، بحسب المتحدث بإسم وزارة الصحة الفلسطينية محمد عواودة.