توفي فلسطيني وأصيب جندي إسرائيلي خلال تبادل لإطلاق النار في مخيم قلنديا للاجئين في الضفة الغربية يوم الخميس.

دخل الجيش مخيم قلنديا الواقع بين القدس ورام الله، لإعتقال مشتبه بهم في هجوم إطلاق نار. في حين كانوا داخل المخيم، هوجمت القوات بغوغاء عنيفة، حسب ما أفاد الجيش.

تم استهداف الجنود بالمسدسات، والعبوات الناسفة. ألقيت عليهم قنابل المولوتوف والحجارة أيضا، قال الجيش الاسرائيلي.

“ردا على الخطر المباشر، أطلقت القوة النار تجاه المسلحين، وتم تأكيد الإصابات”، قالت متحدثة بإسم الجيش الإسرائيلي.

ذكرت وسائل الإعلام الفلسطينية، أن الشاب بلال عمر زايد (24 عاما) من سكان قلنديا، قتل في الإشتباك، وأصيب ستة آخرين بجروح، بحسب ما ذكر.

أفادت خدمة الإسعاف نجمة داوود الحمراء خلال تبادل إطلاق النار، بأن جندي أصيب بجروح طفيفة إثر إصابة في رأسه من الحجارة التي ألقيت على الجنود.

تلقى الجندي الرعاية الطبية في الموقع ونقل إلى مستشفى هداسا في حي جبل المشارف في القدس لتلقي العلاج، ذكر بيان ماجين دافيد ادوم.

في وقت سابق من يوم الخميس، حاول مقيم آخر من قلنديا، وسام أبو غويلة، دهس مجموعة من الجنود بسيارته، لكنه قتل بالرصاص قبل أن يتمكن من تنفيذ الهجوم، أفاد الجيش.

كانت محاولة هجوم الدهس من قبل غويلة، ثالث هجوم يوم الخميس. في ارئيل، أصاب فلسطيني اثنان من حراس الأمن بشكل متوسط قبل اطلاق النار عليه وقتله. وخارج الخليل، حاول فلسطيني مع مفك براغي طعن مجموعة من الجنود ولكنه أيضا قتل على يد قوات الأمن.