ذكرت مصادر فلسطينية الجمعة بأن شخصين قُتلا في مواجهات مع جنود إسرائيليين في حادثين منفصلين في قطاع غزة.

في الحادث الأول، قُتل شاب خلال مواجهات وقعت بالقرب من مخيم البريج للاجئين، وسط القطاع الساحلي. وقال أشرف القدرة، المتحدث بإسم وزارة الصحة التي تديرها حماس، بأن القتيل يُدعى محمد أبو زيدة (18 عاما)، وقُتل بعد أن أُصيب برصاصة في العنق.

وأضاف أن فلسطينيين آخرين أُصيبا خلال المواجهات شرق البريج.

وأكد الجيش الإسرائيلي إطلاق جنوده النار باتجاه المحتجين بعد إختراقهم ل”المنطقة العازلة” عند الحدود.

وقال متحدث عسكري إن “عشرات مثيري الشغب قاموا بإختراق المنطقة العازلة وحاولوا إتلاف السياج”، وأضاف المتحدث إن “القوات أطلقت النار على مثيري الشغب الذين شكلوا تهديد تسلل وأعمال الشغب مستمرة”.

بعد بضعة ساعات من الحادث الأول، ذكرت وسائل إعلام محلية أن شابا فلسطينيا آخر قُتل خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية، بحسب القناة 10 الإسرائيلية.

وسط الضفة الغربية، أُصيب جندي إسرائيلي بجروح طفيفة عندما قام فلسطينيون بإلقاء الحجارة باتجاه جنود إسرائيليين في بيتونيا. وتلقى الجندي العلاج في المكان قبل أن يتم نقله إلى المستشفى، بحسب ما ذكر موقع “واللا” الإخباري.

وتم إلقاء زجاجات حارقة على حافلتين جنوبي كارمي تسور في كتلة عتصيون الإستيطانية بعد ظهر الجمعة، بحسب ما ذكرته إذاعة الجيش، من دون وقوع إصابات.