أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن شابا فلسطينيا قتل في اشتباكات الجمعة مع الجيش الاسرائيلي في مدينة الخليل بالضفة الغربية، حيث تظاهر مئات الفلسطينيين ضد نقل السفارة الامريكية إلى مدينة القدس.

قالت الوزارة أن محمد الجعبري (24 عاما) أصيب بالرصاص خلال الاشتباكات وتوفي في وقت لاحق بالمستشفى.

“أطلق الجنود طلقات حية نحو متظاهر رئيسي بحوزته قنبلة حارقة بنية قذفها”، ادعى متحدث بإسم الجيش.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” إن الجعبري عانى من إعاقات دون مزيد من التفاصيل. وفي ديسمبر، قتل جنود جيش الإسرائيلي شابا فلسطينيا بدون أرجل يحتج بالقرب من حدود غزة، مما تسبب في موجة احتجاج دولية.

خلال المظاهرات العنيفة، ألقى الفلسطينيون الحجارة والزجاجات الحارقة على الجنود الذين ردوا بإطلاق النار. لم ترد تقارير عن إصابات لقوات الجيش الإسرائيلي.

أُبلغ عن إصابة فلسطينيين آخرين بنيران حية في مصادمات بالقرب من رام الله في الضفة الغربية، بينما وردت أنباء عن وقوع اشتباكات عنيفة على طول السياج الحدودي مع غزة.

قالت وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة ان أربعة أشخاص أصيبوا أحدهم في حالة خطيرة.

فلسطيني يقفز فوق حقل من الصبار أثناء اشتباكات مع القوات الإسرائيلية قرب خانيونس عبر الحدود بين إسرائيل وجنوب قطاع غزة في 9 مارس 2018. (AFP/Said Khatib)

دعت الجماعات الفلسطينية إلى مواجهات مع القوات الإسرائيلية للاحتجاج على قرار الإدارة الأمريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية الى المدينة.

في 6 ديسمبر، أخل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعقود من السياسة الخارجية الأمريكية بالاعتراف الرسمي بالقدس عاصمة لإسرائيل ووضع خطط لنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب. في فبراير/شباط، أعلنت الإدارة الأمريكية أنها ستنقل سفارتها في القدس في مايو 2018 لتتزامن مع الذكرى السبعين لاستقلال إسرائيل.

لقد دعا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ترامب لزيارة إسرائيل لهذه المناسبة.

قرار ترامب، الذي رحبت به إسرائيل، أدانه القادة ووزراء الخارجية في جميع أنحاء العالم، الذين قالوا إن وضع المدينة يجب أن يتم تحديده من خلال المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين. لقد حذر عدد من الزعماء المسلمين من أن هذه الخطوة قد تؤدي إلى العنف.