قُتل شاب فلسطيني يبلغ من العمر (22 عاما)، في الضفة الغربية صباح الأحد بعد إنقلاب مركبة عسكرية إسرائيلية عليه.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان له، أنه خلال عمليات قام بها في رام الله، انقلبت المركبة الإسرائيلية وأصابت فلسطيني يشتبه بأنه قام بإلقاء زجاجة حارقة على الجنود الإسرائيليين.

ووقع الحادث في كفر مالك خلال مواجهات ألقى فيها الفلسطينيون الحجارة بإتجاه الجنود الإسرائيليين، بحسب ما قاله الجيش الإسرائيلي.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية لوكالة فرانس برس، أن المركبة العسكرية التابعة للجيش الإسرائيلي انقلبت على الشاب.

وقالت وسائل إعلام فلسطينية أن الشاب يُدعى عبد الله إياد غانم، من كفر مالك، شرقي رام الله.

وقال الجيش الإسرائيلي أنه فتح تحقيقا في الحادثة. ولم يتضح على الفور ما إذا كانت هناك إصابات بين الجنود الإسرائيليين في الحادث.

وأصدرت حركة حماس بيانا نعت فيه مقتل غانم.

وتم نشر صور على شبكة الإنترت لما قيل أنها المركبة العسكرية الإسرائيلية بعد الحادث.