أطلق إسرائيلي النار على رجل فلسطيني حاول طعن إسرائيليين على طريق في الضفة الغربية صباح الأربعاء، بحسب ما أعلنه الجيش الإسرائيلي.

ولم تقع إصابات إسرائيلية في الحادث الذي وقع بالقرب من قرية حوارة، جنوب نابلس في شمال الضفة الغربية، وفقا للجيش.

وتم نقل المشتبه به في سيارة إسعاف عسكرية وهو في حالة خطيرة إلى مستشفى “بيلنسون” في بيتح تيكفا، حيث أُعلن عن وفاته.

ووصل عدد كبير من القوات إلى المكان وبدأت بالتحقيق في ظروف الحادث. وتم إغلاق الطريق رقم 60، حيث وقعت محاولة الهجوم، أمام حركة المرور.

بحسب بيان صادر عن المجلس الإقليمي السامرة، حاول المهاجم فتح باب مركبة قادها رجل إسرائيلي وطعن ابنته القاصر، التي كان الأب يقوم بتوصيلها إلى المدرسة. وأطلق الوالد النار على المهاجم، وفقا للبيان.

وقال السائق، ويُدعى يهوشواع شرمان، إن المهاجم سد الطريق أمام المركبة وحمل سكينا في يده.

وقال: “كنت في طريقي إلى العمل وكنت أقود سيارتي من إلون موريه إلى تبواح.عند مفرق بيتوت قفز إرهابي على سيارتي وحاول فتح الباب. خرجت من السيارة بينما حاول الإرهابي السير في طريقي وقمت بتحييده بإطلاق النار عليه، بمساعدة شخص آخر من سكان [مستوطنة] مجاورة كان يقود مركبته ورائي”.

في الأسبوع الماضي، أعلن الجيش الإسرائيلي إصابة طفل إسرائيلي يبلغ من العمر سبع سنوات إصابة طفيفة بعد إطلاق نار على مستوطنة بيت إيل في وسط الضفة الغربية من قرية فلسطينية قريبة.

في الأسبوع الذي سبقه، لقي الجندي الإسرائيلي غال كيدان والحاخام أحيعاد إتينغر مصرعهما في هجوم طعن وإطلاق نار وقع في شمال الضفة الغربية.