قُتل شاب فلسطيني بنيران عناصر من شرطة حرس الحدود عندما حاول طعن أحدهم عند مفترق طرق في الضفة الغربية يوم السبت، وفقا للشرطة ومسعفين. وأصيب شرطي بجروح طفيفة في الحادث.

واقترب الفلسطيني من الشرطيين الذين وقفوا عند مفرق تبواح شمال الضفة الغربية. عندما طلب الشرطيون منه التوقف، قام الشاب بسحب سكين ومهاجمتهم. وقالت الشرطة إنه قُتل بعد إطلاق النار عليه.

وأصيب شرطي بجروح طفيفة في ساقه وتلقى العلاج من مسعفين عسكريين ومن منظمة “نجمة داوود الحمراء”، بحسب المنظمة.

بداية قال المسعفون إن الشرطي (21 عاما) تعرض للطعن، ولكن تبين في وقت لاحق أنه أصيب بشظية من الطلقات التي تم إطلاقها خلال الحادث. وتم نقله إلى مستشفى “بيلينسون” في مدينة بيتح تيكفا لمواصلة العلاج.

وشهد مفرق تبواح عدد من هجمات الطعن في الأشهر الأخيرة.

سكين استُخدم في محاول هجوم طعن عند مفرق تبواح في الضفة الغربية، 19 أغسطس، 2017. (Police Spokesperson)

سكين استُخدم في محاول هجوم طعن عند مفرق تبواح في الضفة الغربية، 19 أغسطس، 2017. (Police Spokesperson)

الشرطة قالت إن المشتبه به هو فتى يبلغ من العمر 17 عاما من سكان مدينة طولكرم في الضفة الغربية.

وزارة الصحة الفلسطينية قالت إن الشاب يُدعى قطيبة زهران. القناة 2 ذكرت أنه ترك وراءه رسالة لوالديه، قال فيها إنه خرج لتنفيذ “هجوم إنتقامي” وطلب منهما ألا يحزنا عليه لأنه أصبح “شهيدا”.

منذ سبتمبر 2015، قتل منفذو هجمات، فلسطينيون بمعظمهم، 48 إسرائيليا ومواطنين أمريكيين وشاب فلسطيني وطالبة بريطانية، غالبا في هجمات طعن وإطلاق نار ودهس. في الوقت نفسه، قُتل نحو 260 فلسطينيا بنيران إسرائيلية، معظمهم منفذي هجمات، بحسب السلطات الإسرائيلية.