قتل رجل فلسطيني برصاص جنود إسرائيليين صباح الإثنين بعد أن سحب سكينا وحاول طعنهم بالقرب من مستوطنة “سلعيت” في منطقة الشارون، غربي الضفة الغربية، بحسب الجيش.

وحاول الرجل الفلسطيني عبور الجدار الأمني الى داخل اسرائيل وقد واجهه جنود اسرائيليين سارعوا إلى المكان.

وحاول الجنود اعتقال الرجل، الذي كان يختبئ بين شجيرات، وبعدها أطلقوا النار عليه عندما سحب سكين، قال الجيش.

ويأتي الحادث يوما بعد اطلاق احد عناصر قوات الأمن الفلسطينية النار على حاجز عسكري اسرائيلي بالقرب من مستوطنة بيت ايل في الضفة الغربية، ما نتج بإصابة ثلاثة جنود. وتم قتله برصاص الجنود في ساحة الهجوم.

وأصيب يوم السبت مراهق اسرائيلي-أمريكي في هجوم طعن في القدس.

والهجمات هي الأخيرة في موجة هجمات دهس، طعن واطلاق نار فلسطيني بدأت قبل عدة أشهر.

وقد قتل أكثر من 25 اسرائيليا، بالإضافة الى مواطن أمريكي وآخر ارتري، منذ شهر اكتوبر، وفقا لوكالة فرانس برس.

وفي الوقت ذاته، قُتل 160 فلسطينيا على يد القوات الإسرائيلية، معظمهم أثناء تنفيذ هجمات والآخرين خلال اشتباكات ومظاهرات.