قُتل رجل فلسطيني بنيران الجنود الإسرائيليين صباح الجمعة بعد أن اقترب من نقطة حراسة بالقرب من مستوطنة عوفرا، التي تقع شمال رام الله.

وذكرت تقارير أولية بأن الرجل فتح النار على النقطة وأن الجنود ردوا بإطلاق النار، لكن تبين في وقت لاحق أن هذه الأنباء غير صحيحة.  الرجل كما يبدو لم يكن مسلحا عندما اقترب من نقطة الحراسة القريبة من بلدة سلواد الفلسطينية. وورد أنه لم يمتثل لأوامر الجنود بالتوقف فقاموا بإطلاق النار عليه.

بحسب الجيش الإسرائيلي، فإن القوات التي تمركزت خارج سلواد لاحظت توجه شخص باتجاهها وقامت بفتح النار وقتله. ويتم التحقيق في تفاصيل الحادثة، بحسب متحدث عسكري.

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية إن الرجل، الذي يُدعى زياد زكريا حامد (38 عاما)، توفي بعد تعرضه لإصابة حرجة جراء إطلاق النار عليه.

ولم تقع إصابات في صفوف الجنود.