أطلق جنود إسرائيليون النار وقتلوا شاب فلسطيني بالقرب من جنين شمال الضفة الغربية الأربعاء، أفادت مصادر طبية وأمنية فلسطينية.

وقتل محمد علاونة (22 عاما)، خلال الإشتباكات بعد حملة إعتقال إسرائيلية في بلدة برقين، غربي جنين، أفادت المصادر.

ووفقا لإذاعة الجيش، رشق حشد من الفلسطينيين الجنود الإسرائيليين القادمين بقنابل المولتوف والحجارة.

وتلقى علاونة رصاصة بصدره وتوفي وقت قصير بعد وصوله المستشفى في جنين. ولم يصدر الجيش أي رد على الحادث حتى هذا الوقت.

وقال مصدر أمني لموقع واينت الإسرائيلي، أن الجنود أطلقوا رصاصة واحدة من عيار 0.22 من بندقية روجر بإتجاه أحد المحرضين المركزيين في المكان.

وبندقيات روجر تستعمل في بعض الأحيان كوسيلة غير قاتلة لمكافحة الشغب. ورصاصها يصل حتى 100م ويحتوي على كمية أقل من البارود مقارنة بالرصاصات العادية من عيار 5.56ملم التي تستخدمها معظم وحدات المشاة في الجيش.

ويأتي الحادث بعد موجة من الهجمات في الضفة الغربية، حيث أصيب وقتل عدة إسرائيليين بهجمات رشق حجارة أو إطلاق نار.

في الأسبوع الماضي، إعتقلت إسرائيل خلية تابعة لحماس مشتبهة بأنها شاركت بالهجوم الذي أدى إلى موت الإسرائيلي ملاخاي روزنفيلد، الذي أطلق النار عليه أثناء عودته إلى منزله في شارع في الضفة الغربية.

وعدة أيام قبل ذلك، إعتقلت قوات الأمن مجموعة فلسطينيين متهمين بقتل داني غونين، طالب للهندسة الكهربائية الذي قتل بالرصاص بعد زيارته نبعة طبيعية بالضفة الغربية، بالقرب من مستوطنة دوليف.

وفي الشهر الماضي، أطلق الجنود النار وقتلوا فلسطيني قد أطلق النار على جنود في حاجز غور الأردن خلال شهر رمضان.

وأيضا في شهر يونيو، طعن فلسطيني شرطي إسرائيلي في البلدة القديمة في القدس قبل أن يتم إصابته بالرصاص.