قام جنود إسرائيليون بإطلاق النار على فلسطيني وقتله خلال مواجهات في مخيم للائجين بالقرب من رام الله في وقت مبكر من صباح الأربعاء.

وقال الجيش أن الرجل قام بإلقاء عبوة ناسفة على القوات بعد إندلاع المواجهات خلال عملية لإعتقال رجل مطلوب في مخيم الأمعري للاجئين في الضفة الغربية، وفقاً لما ذكره موقع “واينت”.

وذكرت وكالة “معا” الإخبارية الفلسطينية أن الشاب يُدعى عيسى القطري (22 عاما)، وأضافت أن الجيش الإسرائيلي كان يحاول إعتقال ناشط حماس علاء جلايطة.

وقال الجيش أن المحتجين الفلسطينيين قاموا بمهاجمة قوات الأمن بزجاجات حارقة وإطارات مشتعلة. وأن القطري قام بإلقاء عبوة ناسفة على الجنود، الذين ردوا بإطلاق ذخيرة حية، مما أدى إلى مقتله.

وتم إعتقال 6 أشخاص في الضفة الغربية خلال عمليات ليليلة قام بها الجيش الإسرائيلي.

ويأتي مقتل القطري في أعقاب سلسلة من الإضطرابات وحوادث العنف في القدس في أعقاب وفاة الفتى محمد عبد المجيد سنقرط (16 عاما)، من القدس الشرقية، والذي أطلقت القوات الإسرائيلية النار عليه خلال مواجهات في العاصمة في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وإندلعت مواجهات بوم الثلاثاء أيضاً بعد وفاة أسير فلسطيني في سجن إسرائيلي. وقال مسؤولون إسرائيليون أن الأسير أقدم على شنق نفسه، ولكن الفلطسنيين رفضوا هذه الرواية ودعوا إلى إضراب عن الطعام يوم الأربعاء.

بحسب تقرير جديد للشاباك، تصاعد العنف في القدس والضفة الغربية بشكل كبير منذ مقتل الفتى محمد أبو خضير على أيدي ثلاثة يهود إسرائيليين وبداية عملية “الجرف الصامد” في قطاع غزة في أوائل شهر يوليو.

ووقع 424 حادث أمني في الضفة الغربية في شهر يوليو بالمقارنة مع 89 في يونيو، بحسب أرقام الشاباك.