قُتل شاب فلسطيني بعد ظهر الجمعة بعد أن حاول طعن جنود إسرائيليين عند حاجز بالقرب من مستوطنة في الضفة الغربية.

ولم تقع إصابات أخرى في الحادث الذي وقع عند حاجز قريب من مستوطنة بيت إيل، في منطقة رام الله.

وذكر موقع “واينت” أن القوات الإسرائيلية قامت بتمشيط منطقة السياج في محيط مستوطنة بيت إيل لإستبعاد وجود تسلل إلى داخل المستوطنة.

وقال المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي بأنه يتم التحقيق في محاولة الهجوم، بحسب القناة 2.

وجاءت هذه الحادثة بعد هجوم بلطة وحشي ضد حارس أمن إسرائيلي في مستوطنة معالية أدوميم بالضفة الغربية ليلا. وقالت الشرطة إنها ترجح أن دوافع الهجوم قومية، بينما يصارع الاطباء على حياة الضحية في مستشفى في القدس.

وتعرض حارس الأمن، البالغ من العمر 48 عاما، للهجوم داخل المجمع التجاري في البلدة. وتعرض لعدة ضربات في الجزء العلوي من جسمه. وفر منفذ الهجوم من الموقع.

وتم إطلاق عمليات بحث عن منفذ الهجوم.