أطلق جنود إسرائيليون النار على رجل فلسطيني في مدينة الخليل في الضفة الغربية ليلة الأربعاء بعد أن قام بفتح النار عليهم ما أسفر عن مقتله.

وكان الجنود يقومون بعمليات تفتيش بحثا عن أسلحة غير قانونية عندما واجهوا الرجل. وقال الجيش في بيان له “ردا على التهديد المباشر، فتحت القوات النار باتجاهه وقتلته”.

متحدث بإسم الجيش قال لتايمز أوف إسرائيل إن الفلسطيني أطلق النار بداية على الجنود، ما دفع الجنود إلى الرد بإطلاق النار عليه.

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات بين الجنود.

منذ عام 2015، يقوم الجيش الإسرائيلي بحملة ضد صناعة الأسلحة غير القانونية والتجارة بها، حيث يقوم بمداهمة ما يُشتبه بأنها ورشات صنع أسلحة ومخازن أسلحة بشكل شبه أسبوعي. حملة الجيش أدت الى ارتفاع حاد في أسعار هذه الأسلحة في الضفة الغربية.

وكانت القوات قد كشفت عن عدد من ورشات صنع الأسلحة في الخليل وفي مدن أخرى في الضفة الغربية في إطار جهودها لوقف صناعة الأسلحة.

في الربع الأول من عام 2017 قام الجيش الإسرائيلي بإغلاق 20 ورشة يُشتبه بأنها استُخدمت لصنع الأسلحة ومصادرة نحو 150 قطعة سلاح، ما يضعه على الطريق الصحيح لتجاوز الأعداد من العام الماضي. في 2016، قام الجيش بإغلاق 44 ورشة ومصادرة نحو 450 قطعة سلاح.